أعلن عدلي القيعي إنه اعتذر عن قبول منصب المتحدث الإعلامي للأهلي ، مشيراً فى نفس الوقت إنه حزين للوضع الحالي بناديه المخترق من الداخل على حد قوله.

وقال القيعي فى تصريحات لقناة "صدي البلد" إنه لم يستقيل لأن قرار تعينه متحدثاً إعلامياً لم يصدر ، واصفاً قراره بـ "الإعتذار".

وشرح القيعي " قبلت المهمة من أجل الكيان وليس الأشخاص ، طلبت اجتماع لتنسيق عملي قبل الأعلان عن المدير الفنى الأجنبي ولكن طلبي لم ينفذ".

وتابع" حدثت أمور لم ابلغ بيها وفوجئت بصدورها دون علمي ورأيت مع هذه الأمور أننى لن استطيع اقوم بمهمتى خاصة فى ظل تصاعد الأمور، لن أكون مكمل ".

وأنهى هذه النقطة " قرار اعتذارى نهائى وأطلب عدم اقحام اسمى فى أى مجالس قادمة لأنى لأن أعمل فى السلك الإدارى مرة أخرى".

وحول الحال الذى وصل اليه الأهلي " اشعر بقلق ، أرجو الا تتصاعد الأمور أكثر من هذا ".

ووجه القيعي رسالة لمجموعة الأولترا التى اعلنت على تواجدها الأحد بتدريبات الأهلي " عبروا عن رأيكم برقي وبدون تهجم على أحد".

واضاف " مجلس الأهلي لا يغير بقرار من المدرجات من خارج اسوار النادي".

وهاجم القيعي المنظومة الإعلامية للأهلى " الأهلى مخترق من الداخل واحذر هؤلاء الإعلاميين ، الكلام سيكون بعد ذلك بالاسماء ، لن نسمح بهدم النادي".

وأنهى " أطالب الجميع بمراجعة قراراتهم ، أطالب اللاعبين القدامي والرموز ، جماهير ومجلس إدارة ، تكاتفو قبل السوبر ، لاعبو الأهلى عليهم الدفاع عن كرامتهم وعقب المباراة لنا حديث أخر، الأهلى يستحق أن نتناسى اختلافتنا ".

لمشاهدة تصريحات القيعي اضغط هنا