قال السويسري جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) إنه يعتزم العودة لممارسة مهام منصبه كرئيس للفيفا بعد انتهاء فترة الإيقاف المفروضة عليه لمدة 90 يوما مشيرا إلى أنه سيقاتل لإثبات نزاهته.

وأوضح بلاتر ، في تصريحات نشرتها صحيفة "شفيتز آم سونتاج" السويسرية اليوم الأحد ، "إنني مقاتل.. يمكنهم تدميري ولكن لا يمكنهم تدمير عمل ومجهود عمري".

وذكرت الصحيفة أن لجنة القيم بالفيفا لم تكتف بالحظر المفروض على بلاتر 79/ عاما/ من ممارسة أي أنشطة تتعلق بكرة القدم على مدار 90 يوما وإنما منعته أيضا من ارتياد مكتبه في مقر الفيفا بمدينة زيوريخ السويسرية كما أغلقت بريده الإلكتروني الخاص بعمله في الفيفا.

ورغم هذا ، أكد بلاتر أن معنوياته على ما يرام وأوضح "إنني على ما يرام وينتابني شعور جيد".

ويقيم بلاتر ، الذي يترأس الفيفا منذ 1998 ، حاليا في منزله بمدينة زيوريخ وذلك برفقة ابنته كورين.

وقررت لجنة القيم بالفيفا يوم الخميس الماضي إيقاف كل من بلاتر والفرنسي ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا) لمدة 90 يوما عن ممارسة أي أنشطة تتعلق بكرة القدم في ظل التحقيقات التي يجريها ممثلو الإدعاء في سويسرا بشأن حصول بلاتيني على مليون فرنك سويسري (05ر2 مليون دولار أمريكي) من بلاتر في 2011 .

وكان بلاتر أعلن في وقت سابق أنه يعتزم الاستقالة ودعا لعقد اجتماع استثنائي للجمعية العمومية (كونجرس) للفيفا من أجل اختيار من يخلفه في رئاسة الفيفا.

وحددت اللجنة التنفيذية بالفيفا 26 فبراير 2016 موعدا لهذا الاجتماع الاستثنائي الذي أصبح مهددا بالتأجيل حاليا في ظل التحقيقات الجارية مع بلاتر وبلاتيني حيث كان الأخير هو أبرز المرشحين لخلافة بلاتر لكنه لن يتمكن من ممارسة حملته الانتخابية حيث تنتهي فترة الإيقاف في يناير المقبل.