اعترف محمود الشامي عضو مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم بأن الاتحاد اخطأ في التعامل مع الشركة الخاصة بمباراتي السنغال وزامبيا في الإمارات.

وكانت أزمة قد نشبت في معسكر المنتخب في الإمارات العربية المتحدة عندما تم إلغاء مباراة السنغال والتي كان مقررا لها الخميس الماضي.

وشهد المعسكر تبادل الاتهامات بين مسئولي اتحاد الكرة والشركة الراعية بعد إلغاء مباراة السنغال.

ومن جانبه أعلن محمود الشامي عضو المجلس أن اتحاد الكرة اخطأ في اختيار هذه الشركة واصفا اياها بأنها غير محترفة.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الخاص بمباراة السوبر المصري ، والذي حضره وفد يالاكورة الإعلامي ،  والتي ستقام بين الأهلي والزمالك يوم الخميس في العين الاماراتية.

وأضاف الشامي أنه هناك العديد من الشركات قادرة على تأمين مباريات جيدة مثل بريزنتيشن.

وتابع الشامي أن جهاز المنتخب نجح في ازالة التوتر بين اللاعبين في معسكر الإمارات كما أنه تمت ازالة كل الأثار للخسارة الأخيرة للأهلي والزمالك في الكونفيدرالية الافريقية.

جدير بالذكر أن الاتحاد المصري قرر فتح تحقيق لمعرفة من المقصر في مسألة مباراة السنغال التي تم الغاءها.

رسالة الإمارات .. كريم سعيد وأيمن جيلبرتو