تحدث مايكل كروجر المدير الفني الأسبق للمقاولون العرب عن تجربته الأولى داخل مصر حين تولى تدريب الفريق موسم 1995-1996، بعد تجارب عديدة له داخل ألمانيا.

وعمل كروجر في مصر مع العديد من الأندية بداية من المقاولون ثم المصري البورسعيدي، وكانت أخر تجربة له مع انبي.

واستعاد الألماني ذكرياته مع تدريب الفريق خلال حوار مع صحيفة "سبوكس" المحلية :"كان أيضا لدي عرض للعمل كمدرب مساعد مع فولفسبورج، مع فيلي رايمان الذي كان يعرفني جيدا منذ أن كنت لاعبا في هانوفر، لكني في الوقت ذاته حصلت على عرض للعمل في القاهرة."

وتابع :"لم أقرر قبول العمل في الخارج بشكل سريع، فقد ذهبت بعد الكريسماس إلى فولفسبورج من أجل الحديث عن العرض مع رئيس النادي، الذي كان صديقا لي، لكنه طلب مني التقليل من الطلبات المالية، فخرجت وقررت السفر وخوض التجربة، ثم بعد ذلك أكدوا لي في فولفسبورج قبول طلباتي لكن تذكرة الطيران كانت قد حجزت."

وتحدث عن الموقف بعد الوصول لمصر :"الفريق كان في وضع صعب، فقد فوجئت أنه يصارع الهبوط ولم أعلم إلا بعد الوصول لمصر، فلم يكن هناك انترنت متوفر خلال تلك الفترة."

وواصل :"كنا في المركز الـ14 من أصل 16 فريق، والمفاجأة الثانية هي أن المواجهة الأولى لي مع الفريق كانت أمام الأهلي وهو فريق في مصر يساوي قيمة البايرن في ألمانيا، ولم يتمكن المقاولون من الفوز عليه منذ 15 عاما، لكننا تمكنا من تحقيق الفوز في المباراة بهدفين."