أعلن النادي الأهلي اليوم عن التعاقد مع البرتغالي جوزيه بيسيرو من أجل تولى تدريب الفريق خلفا للمدير الفني المصري فتحي مبروك الذي عمل في النصف الثاني من الموسم الماضي.

ويعد أهم شيء يبحث عنه جمهور الأهلي مع المدير الفني الجديد هو "الثلاث نقاط" حيث أن محبي القميص الأحمر لن يقبلوا إطلاقا أن يخسر الفريق في الكثير من المباريات.

البداية الحقيقة مع ناسيونال ماديرا

قضى بيسيرو مع ناسيونال ماديرا 3 مواسم استطاع أن يقود الفريق من الدرجة الثالثة إلى الثانية ثم الدرجة الأولى في الدوري البرتغالي.

وتمكن بيسيرو خلال مسيرته أن يلفت نظر كارلوس كيروش المدير فقرر أن يصطحبه معه في تجربة هامة حين عمل كمدرب مساعد في ريال مدريد موسم 2003-2004، لكن التجربة لم تكن ناجحة.

تجربة سبورتينج لشبونة

تولى بيسيرو مهمة تدريب سبورتينج لشبونة في موسم 2004-2005، حيث كان الفريق في الموسم السابق بالمركز الثالث بجدول ترتيب الدوري الممتاز وبرصيد 73 نقطة وبفارق 9 نقاط عن بورتو الذي فاز باللقب.

وتمكن مع لشبونة من الفوز بـ61 نقطة وبالرغم من أنه عدد أقل من الموسم السابق إلا أنه حصل على المركز الثالث أيضا وبفارق 4 نقاط فقط عن بنفيكا المتصدر.

وحصل بيسرو مع لشبونة على متوسط 1.8 نقطة في المباراة، بلغ معدل تسجيله للأهداف في اللقاء الواحد 1.9 هدف واستقبل هدف.

أول تجربة عربية مع الهلال السعودي

لم يكمل بيسيرو الموسم كاملا مع الهلال السعودي ورحل في يناير لكن الفريق في عهده تعادل في مباراتين فقط وخسر مباراة واحدة، من أصل 13 مباراة لعبهم في بطولة الدوري مع الفريق.

وحسم الهلال في ذلك الموسم مرحلة الدوري في المركز الأول برصيد 53 نقطة متفوقا على منافسه الاتحاد بفارق 5 نقاط.

وأتي هذا بعدما كان الهلال قد حصل على المركز الثاني في الموسم السابق للتعاقد مع بيسيرو.

مع باناثينايكوس اليوناني

استطاع بيسيرو بعد عودته لأوروبا من جديد أن يقود باناثينايكوس إلى المركز الثالث في جدول الترتيب في موسم 2007-2008.

ولم يحدث أن تغير في المركز الخاص بالفريق اليوناني عما كان عليه في الموسم السابق لكن ارتفع معدل حصد النقاط بشكل كبير، حيث كان الفريق في موسم 2006-2007 متأخر عن حامل اللقب بـ 17 نقطة، بينما خسر بيسيرو اللقب من أولبياكوس بفارق 4 نقاط، وكان معدل نقاط الفريق في كل مباراة 2.2 نقطة.

تجربة غير موفقة في رومانيا

التجربة التي خاضها مع رابيد بوخاريست لم تكن موفقة غير أنها كانت بداية عمل بيسيرو من أندية لم تعتاد المنافسة على الفوز باللقب.

وتولي بيسيرو تدريب الفريق في موسم 2008-2009 وكان في المركز الثالث بالموسم السابق لعمل المدرب البرتغالي.

وحصل بيسيرو على المركز الثامن في جدول الترتيب برصيد 55 نقطة أي أقل بست نقاط من الموسم السابق، وبلغ متوسط عدد نقاط الفريق في المباراة الواحدة، 1.6 نقطة.

ورحل المدرب بعد ذلك عن الفريق وعاد إلى السعودية لكن من أجل تدريب المنتخب الأول.

العودة للبرتغال من أجل براجا

كانت تجربة جديدة غير موفقة مع المدرب البرتغالي على مستوى جدول الترتيب، حيث حصل مع الفريق في موسم 2012-2013 على المركز الرابع بجدول الترتيب برصيد 52 نقطة، وبمعدل 1.7 نقطة في المباراة الواحدة.

وكان براجا قد حصل على المركز الثالث في الموسم السابق وتمكن من الحصول على 62 نقطة خلال الموسم.

تجربة الوحدة الإماراتي

ظهر بيسيرو بشكل ناجح للغاية في الموسم الأول حيث استطاع أن يحصل على المركز الثاني بجدول الترتيب وبرصيد 48 نقطة، في حين كان الوحدة في الموسم السابق لتدريبه الفريق بالمركز السابع وحصل على 39 نقطة.

وعمل بيسيرو في الموسم التالي مع الفريق حتى يناير قبل أن يقيله مجلس الإدارة لكن في نهاية الموسم حصل الفريق على 47 نقطة واستقر بالمركز الرابع.