نفى محمد صلاح المدرب العام الأسبق لنادي الزمالك أن يكون قد اعتذر عن التواجد في جهاز الزمالك، مشيرا الي أنه تمهل في الحضور للنادي من أجل الاستقرار منتظرا وجود مرتضى منصور رئيس الزمالك.

وكان مرتضى منصور قد أعلن بعد خسارة الزمالك للسوبر من الأهلي عن تعيين محمد صلاح وطارق مصطفي في الجهاز المعاون للبرتغالي فيريرا.

وقرر مرتضى منصور ومجلسه عدم التعامل مع صلاح ومصطفى خلال فترة وجود المجلس.

وتحدث محمد صلاح لبرنامج "صحافة النهار" قائلا "لا ازايد على نادي الزمالك، لكن وجدت ان من حق نادي الزمالك علي أن انتظر قليلا من أجل استمرار الاستقرار داخل الفريق".

وتابع "ابلغت طارق مصطفي ومدحت عبدالهادي بالذهاب الي النادي على أن انتظر أنا حضور رئيس الزمالك للذهاب معه".

وأضاف "لا استطيع الدخول الي النادي او الحضور دون مرتضى منصور، وتأخري عن الذهاب جاء بسبب استمرار الاستقرار وهو ما حدث واستمر الجهاز قبل انطلاق الدوري، وأرسلت لمرتضى منصور اقدم له التحية على استمرار الجهاز".

وعلى جانب أخر تحدث طارق مصطفى قائلا "الموضوع بسيط ولا يحتاج كل هذه الضجة، احترم مرتضى منصور كثيرا وكنت مساند له في الانتخابات".

وتابع "ذهبت للنادي في الموعد لكن لم يأتي رئيس النادي أو محمد صلاح، وما صرحت به هو أنني يجب أن اعلم ما هي اختصاصاتي فكيف ان اعمل وهناك جهاز فني في الملعب دون معرفة اختصاصاتي".