صباحك أوروبي هو تقرير صباحي يومي سيرصد لزوار يالاكورة الكرام أبرز العناوين التي جاءت في صدر كبرى الصحف الأوروبية سواء الانجليزية أو الإيطالية أو الإسبانية أو الألمانية.
 
الصحافة الأسبانية:

ماركا المدريدية:

غير صحيح


نفى رئيس رابطة الدوري خافيير تيباس، في مؤتمر صحفي  مزاعم حول فرض ضغوط على حكام للتأثير على نتيجة مباراة الكلاسيكو القادمة بين برشلونة وريال مدريد.

وهزت مزاعم أطلقها أحد حكام  خطوط التماس ، ادعى فيها بأنه تعرض لضغوط من لجنة التحكيم بالدوري الأسباني لاجباره على محاباة ريال مدريد في مباراته أمام غريمه التقليدي برشلونة في مباراة الكلاسيكو بين الفريقين الشهر المقبل.

وكانت صحيفة "لا إيسبورتيو" قد أفادت الإثنين بأن أحد الحكام قد أبلع مكتب مكافحة الفساد بأنه تعرض لضغوط من قبل لجنة التحكيم لحثه على محاباة ريال مدريد في المباراة.

خافيير تيباس تحدث بإيجاز للصحافة واصفا هذه المزاعم بأنها "غير معقولة".

وقال تيباس: "يبدو أنها غير معقولة، لأن حكم تلك المباراة لم يحدد بعد، لذا فحتى هذه اللحطة فأن هذا غير معقول، ولكن لا أعرف أكثر مما قرأت في الصحف".

يذكر أن هذه الفضيحة قد أشعلت الصحف العالمية بشكل عام والإسبانية خاصة، لما تحمله من حساسية كبيرة في الوسط الكروي وذلك لانتسابها لأحد أكبر عمالقة القارة العجوز نادي ريال مدريد.

رافا يرد بقوة

رد رافائيل بنيتيز بقوة على الأقاويل التي شاعت مؤخرا حول ضغط ريال مدريد  على حكم مساعد من أجل محاباة فريقه خلال الكلاسيكو المقبل أمام برشلونة، مطالبا مطلق هذه الشائعة بالكشف عن هويته لأن ما أشاعه "تفاهات ".

وأعرب بنيتيز عن اندهاشه تجاه هذه الاتهامات، مؤكدا أن ريال مدريد يهتم في المقام الأول باللعب النظيف في عالم كرة القدم.

وتابع "لا صحة لما يقال. حينما نتحدث عن أحد يدين ذلك لكن لا يكشف عن اسمه فإن الأمر لا يعدو سوى كونه تفاهات . في مثل هذه المواقف، رابطة الدوري ولجنة الحكام والاتحاد الإسباني وكافة المؤسسات تحقق في الموضوع لأقصى درجة وتفحص كل الأدلة أو الاسانيد التي قد تكون موجودة وينبغي أن يدفعوا الثمن".

واعتبر المدرب أن هذا الموقف مفتعل من أجل الإضرار بمصالح ريال مدريد، لكنه أبرز "سيتكرر ورود أنباء في وسائل الإعلام وتبدو كما لو كانت هناك أدلة. لكن ما يسعى إليه الريال هو اللعب النظيف، وإذا لم يحدث ذلك، سيدفعوا الثمن جراء ما ألحقوه من أضرار بكرة القدم".

كريستيانو غاضب من اختبارات المنشطات

أعرب  كريستيانو رونالدو عن استيائه الشديد لخضوعه المتكرر لاختبار تعاطي المنشطات، عقب مباراة باريس سان جيرمان الأربعاء، في دوري الأبطال والتي انتهت بالتعادل السلبي.

 واشارت مصادر صحفية بريطانية  الى ان الدولي البرتغالي ابدى غضبه الشديد من انتظار مسؤولي الاتحاد الاوروبي له في نفق اللاعبين لاخذ عينة المنشطات منه، حيث قال: "دائما أنا، دائما نفس الرجل".

 وأضاف بغضب: "دائما تختارون نفس الرجل، ما هذا"، وذلك في إشارة إلى استيائه الكبير من خضوعه لنفس الاختبار لمرات عديدة خلال الفترة الأخيرة.

سبورت الكاتالونية:

انيستا يلعب امام ايبار


أجرى فريق برشلونة امس ، المران قبل الأخير استعدادا للقاء إيبار غدا  في الدوري الإسباني، وذلك بمشاركة أندريس إنييستا بعد أن تعافى من اصابته في العضلة الخلفية للساق اليمنى.

وكان إنييستا الذي ظل بعيدا عن الملاعب لمدة أربعة أسابيع بسبب الاصابة التي تعرض لها في مباراة باير ليفركوزن الألماني في ثاني جولات دور المجموعات ببطولة دوري الأبطال الأوروبي، قد شارك الخميس أيضا في مران النادي الكتالوني، في حين بات ضمه لقائمة لاعبي البرسا للقاء إيبار الاحد شبه مؤكد.

واستدعى لويس إنريكي الجمعة جميع اللاعبين المتاحين للمران، بالإضافة إلي لاعب الرديف جيرارد جومباو والكوري  سيونج هو بايك من فريق الشباب، حيث لايزالوا يتأقلمون على الكرة الشتوية الجديدة، التي استخدموها للمرة الأولى الخميس.

وسيقوم لاعبو البرسا بمران أخير اليوم  قبل لقاء إيبار، وكما هو معتاد سيعقد إنريكي مؤتمرا صحفيا بعدها.

ويحتل برشلونة حاليا المركز الثالث في ترتيب الليغا برصيد 18 نقطة، بفارق الأهداف خلف ريال مدريد وسيلتا فيجو صاحبي المركز الأول والثاني على الترتيب، بينما يأتي إيبار سابعا برصيد 13 نقطة.

الفضيحة تدوي في الاتحاد الاسباني

شهدت اروقة الاتحاد الاسباني فضيحة من العيار الثقيل، بعد ان قام احد الحكام المرشحين لقيادة صافرة الكلاسيكو بين الغريمين ريال مدريد وبرشلونة، بالخروج لوسائل الاعلام والتحدث عن تهديدات قامت بها لجنة الحكام في الليجا بايقافه عن العمل، في حال رفضه لرشاوي كي يقوم باتخاذ قرارات قد تساهم في فوز الفريق الملكي على الفريق الكتالوني.

وكان الحكم قد تقدم ببلاغ رسمي للسلطات الاسبانية، والتي باشرت بدورها بمساعدة هيئة مكافحة الفساد، بالتحقيق في الحادثة المزعومة من قبل الحكم، على امل ان يتمكنوا من ضحد هذه الاتهامات، كي لا تهتز صورة الدوري الاسباني، الذي يعتبر ضمن اكثر الدوريات متابعة حول العالم.

وبعد هذه الحادثة، ربما نشهد لرفض جماعي من الحكام الذي تم ترشيحهم لقيادة صافرة المباراة ان يؤدوا المهمة، بسبب الضغوط التي قد يواجهوها بعد المباراة، في حال اتخاذ اي قرارات قد يراها البعض خاطئة، مما قد يجبر الاتحاد الاسباني الاستعانة بحكام من الخارج لقيادة الكلاسيكو.

يذكر ان الكلاسيكو المرتقب، تم تحديد موعده في السبت 21 نوفمبر المقبل، في  ملعب السنتياجو بيرنابيو.

زيادة بميزانية برشلونه

أعلن نادي برشلونة أن موزانة موسم 2015-2016 ستبلغ 633 مليون يورو، بزيادة نحو 4% عن الموسم الماضي، متوقعا تحقيق أرباح صافية بقيمة 20 مليون يورو.

واستعرضت نائبة رئيس القطاع الاقتصادي في النادي، سوسانا مونخي، أرقام الميزانية المالية عن الموسم الماضي فضلا عن الموازنات المخصصة للموسم الحالي والتي من المقرر أن تقرها الجمعية العمومية للنادي خلال الجلسة المقبلة يوم 25 أكتوبر الحالي.

وأكدت مونخي خلال استعراضها للميزانية: "من وجهة نظر اقتصادية، النادي يمر بأفضل موقف مالي في تاريخه، فحجم الدين يصل إلى نحو 50% من إجمالي الدخول، البرسا يمر بأفضل فترة مالية عبر تاريخه".

وعلى الرغم من هذا، فإن الشاغل الأكبر لدى إدارة النادي الحالية هو ارتفاع حجم الديون الموسم الماضي، لتصل إلى 431 مليون يورو، وهو الإرث الثقيل الذي خلفته الإدارة السابقة للنادي بقيادة جوان لابورتا.

وأرجعت مونخي ارتفاع الدين مرة أخرى الموسم الماضي، بعد أن كان قد انخفض طوال المواسم الأربعة التي تسبقه، إلى عدد الصفقات التي أبرمها النادي كنتيجة لعقوبة حظر ابرام صفقات من قبل الفيفا.

وقالت مونخي في هذا الصدد: "سنمضي قدما لتنفيذ استثمارات عملاقة للنادي بعد أن نتمكن من خفض الدين حتى 200 مليون يورو، لا زال أمامنا وقتا حتى نحصل على الضوء الأخضر لتنفيذها، تتبقى لنا ميزانية الموسم الحالي والمقبل للمحافظة على نفس مستوى الديون".

وكشفت عن استثمار النادي لـ31.1 مليون يورو في بناء استاد صغير بمدينة سانت جوان ديسبي الرياضية.

كما تعتقد مونخي أنه سيكون هناك "فائض كافي" لفتح باب مفاوضات تحسين عقد النجم البرازيلي نيمار.

وفيما يتعلق بالقوة المالية للنادي الكتالوني لإبرام صفقات جديدة، إشارة مونخي إلى أن الجانب الاقتصادي في النادي سيكون مطوع لخدمة الجانب الرياضي، ولكنها شددت في الوقت ذاته على أهمية "التحلي بالحكمة الشديدة" فيما يخص تنفيذ أي استثمارات رياضية.

المانيا:   
     
بيلد:

نكسة جديدة


تعرض فرانك ريبيري لانتاكسة جديدة لإصابته في تدريبات البايرن الخميس، وذلك بعد مشاركته لمدة 17 دقيقة فقط، في إشارة إلى أن اللاعب لا يزال في حاجة للمزيد من الجلسات العلاجية.

وكان ريبيري يأمل في مواصلة برنامجه التأهيلي من إصابته في الكاحل، وبدأ في الركض مع الفريق، إلا أنه شعر بإصابته مرة أخرى بعد مرور 17 دقيقة، ليأمر الجهاز الطبي اللاعب بإراحته وخروجه من المران.

وعانى ريبيري من لعنة الإصابة طوال الفترة الماضية، وانتشرت شائعات بأنها إصابة مزمنة وستجبره على الاعتزال، حيث يفتقد بايرن ميونيخ للنجم الفرنسي منذ 7 أشهر.

وكان النجم صاحب (32 عاما) تعرض لإصابة بدت في أول الامر بسيطة إلا أنها أصبحت عقدة تهدد مسيرته.

نيرسباخ يواجه تحقيقا داخليا

واجه فولفجانج نيرسباخ رئيس الاتحاد الألماني ، المزيد من الأسئلة من قبل مجلس إدارة الاتحاد خلال اجتماع الجمعة، إثر التصريحات التي أدلى بها الخميس بشأن مبالغ مالية دفعها منظمو كأس العالم 2006 للاتحاد الدولي للعبة (فيفا) في عام 2002 .

كذلك يمكن لنيرسباخ إدراك ردود الفعل على تصريحاته المثيرة للجدل التي أدلى بها خلال مؤتمر صحفي ، من خلال تقارير وسائل الإعلام، من نداءات تطالب باستقالته الفورية وحتى المطالبة بإخضاعه لتحقيقات جنائية.

وتحدثت "دير شبيجل" عن "هدم الذات لمدة 39 دقيقة" من قبل نيرسباخ، بينما ذكرت "فرانكفورتر تسايتونج" أن "الاتحاد الألماني بحاجة إلى قيادة جديدة"، رغم أن نيرسباخ لم يكن متورطا في تلك المعاملة المالية المثيرة للشكوك.

وأشارت صحف اخرى  إلى أن السؤال لم يعد حول حقيقة وقوع جريمة جنائية أم لا، وإنما بات يتمحور حول نوعية الجريمة، مؤكدة أنه إذا كان الفيفا قد طلب المال حقا فإن هذا يعد دليلا على "لعبة قذرة".

وذكرت "كيكر" أن "الفضيحة وصلت إلى قمة جديدة" وباتت بحاجة إلى الوضوح بأكبر شكل ممكن "خاصة من جانب ممثلي الإدعاء في سويسرا وفرانكفورت".

وقال نيرسباخ إن فرانز بيكنباور رئيس اللجنة المنظمة اتفق مع السويسري جوزيف بلاتر رئيس الفيفا خلال اجتماع خاص في يناير 2002 على أن تحصل ألمانيا على 250 مليون فرنك سويسري  من الفيفا على سبيل الدعم التنظيمي للمونديال، بعد أن تدفع أولا عشرة ملايين فرنك سويسري للفيفا.

وجاء التمويل من جانب روبرت لويس درايفوس الرئيس السابق لشركة أديداس للمنتجات الرياضية وقال نيرسباخ إن لويس-درايفوس استعاد مبلغ ال7ر6 ملايين يورو في عام 2005 عبر الفيفا تحت بند مبلغ خاص بحدث ثقافي.

ولكن لم تكن لدى نيرسباخ ، الصحفي السابق والمدير الإعلامي السابق للاتحاد الألماني والذي كان نائبا لرئيس اللجنة المنظمة لمونديال 2006 ثم رئيسا للاتحاد منذ عام 2012، إجابات عن أسئلة مهمة.

ومن بين الأسئلة التي لم تجد ردا من نيرسباخ يأتي سبب طلب الفيفا للحصول على المبلغ أولا، وسبب عدم طلب اللجنة المنظمة لقرض من الاتحاد الألماني أو أحد البنوك أو من الحكومة، وحول ما إذا كان المال قد اعيد بالفعل إلى لويس-درايفوس عبر اللجنة المالية بالفيفا.

واعترف نيرسباخ أيضا بأنه ارتكب خطأ واعتذر عن عدم إبلاغ باقي أعضاء مجلس إدارة الاتحاد بالتحقيق الداخلي الذي أطلقه.

فقد تم إبلاغ بقية المسؤولين بهذه القضية قبل أيام فقط ويرجح أن يطالبوا بالإجابات خلال اجتماع امس ، وقد طلب  شؤون الحسابات الخارجية بنظر القضية.

أما بلاتر، فقد نفى علمه بعقد اجتماع مع بيكنباور وقال عبر متحدث باسمه " لا أعلم شيئا عن ذلك".

وأكد الفيفا أن الدعم المالي لا يرتبط بمبالغ تدفع بشكل مسبق وأن اللجنة المالية للفيفا "ليست مخولة للحصول على مبالغ مالية بأي شكل"، وطلب الفيفا، الذي يعيش حالة من الاضطراب غير المسبوق بسبب ادعاءات فساد أسفرت عن إيقاف بلاتر، من الاتحاد الألماني التعاون معه في التحقيقات الخاصة بالقضية.

جلادباخ  على الطريق مع شوبرت

كان من المتوقع أن يتولى اندريه شوبرت مدرب الفريق الثاني في بروسيا مونشنجلادباخ مسؤولية الفريق الاول لفترة مؤقتة لحين التعاقد مع مدرب جديد خلفا للمستقيل  لوسيان فافر الشهر الماضي لكن بعد 4 انتصارات متتالية في الدوري والتعادل في دوري الابطال يميل اللاعبون لبقاء شوبرت لفترة أطول.

وتولى المدرب البالغ من العمر (44 عاما) المسؤولية عقب استقالة فافر في سبتمبر الماضي بعد بداية بائسة للموسم شهدت خسارة جلادباخ لـ 5 مباريات متتالية.

لكن شوبرت اعاد الفريق الى الطريق الصحيح وقادهم لاربعة انتصارات متتالية في الدوري والحصول على أول نقطة في دوري الابطال بعد التعادل السلبي مع مضيفه يوفنتوس الاربعاء رغم غياب العديد من اللاعبين من بينهم الجناح باتريك هيرمان المصاب.

وإذا فاز على شالكه يوم الاحد ستتعزز فرصه أكثر في البقاء لفترة أطول.

وقال ماكس إبيرل المدير الرياضي لجلادباخ عقب التعادل في تورينو: "قلت مرارا إن اندريه يبلي بلاء حسنا، لكننا نرغب في التعاقد مع مدرب جديد بعد دراسة جيدة لكل المعطيات".

وتابع: "قد يكون أندريه شوبرت أيضا هو المدرب الجديد. لا استبعد هذا الامر مطلقا".

وقبل أيام قليلة المح إبيرل الى أن شوبرت هو المرشح الوحيد قائلا: "لقد قام إبيرل بعمل رائع وقدم ما يكفي من أوراق الاعتماد ونحن الآن لا نتفاوض مع أي شخص آخر".

وأنهى جلادباخ الموسم الماضي في المركز الثالث تحت قيادة فافر لكنه ضل طريقه في بداية الموسم الحالي عقب رحيل الثنائي الدولي الالماني ماكس كروس وكريستوف كرامر قبل انطلاق الموسم.

وفرض شوبرت فورا بصمته ونزعته لكرة القدم الهجومية ورغم غياب هيرمان للاصابة قاد نيكو شولتز ومارتن سترانزل الفريق من المركز الاخير الى العاشر في غضون شهر واحد.

وبدأ الوافد الجديد لارس شتيندل يصل لقمة مستواه ويقدم جرانيت شاكا عروضا رائعة.

وقال شوبرت، الذي عمل في السابق مدربا لمنتخب المانيا للشباب كما سبق له تدريب بادربورن في الدرجات الادنى: "استمتع فقط باللحظة. تدريب هذا الفريق متعة في حد ذاتها".

ولن يكون شالكه لقمة سائغة ايضا حيث قدم بداية جيدة في اول مواسمه تحت قيادة المدرب اندريه بريتنريتر.

ويحتل الفريق المركز الثالث يرصيد 19 نقطة متأخرا بنقطة خلف بروسيا دورتموند الثاني وبثماني نقاط عن بايرن ميونيخ المتصدر بعدما فاز في خمس من آخر ست مباريات خاضها.

 فرنسا :

ليكيب:

باكنباور يأمل بتوضيح الصورة


يأمل أسطورة كرة القدم الألماني فرانز بيكنباور في أن يصدر بحقه براءة او عقوبة مخففة من قبل لجنة القيم التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، وذلك بعدما كشفت اللجنة أن بيكنباور خضع للتحقيقات لاتهامه فقط بعدم التعاون مع لجان التحقيق في قضايا الفساد التي طالت العديد من مسؤولي فيفا.

ولم تكن لجنة القيم قد تطرقت إلى أي تفاصيل بشأن تحقيقاتها مع بيكنباور بعدما أعلنت إحالة قضيته إلى غرفة قضائية لاصدار حكم، عقب انتهاء التحقيقات التي أجريت معه.

وكان بيكنباور، الذي قاد منتخب ألمانيا الغربية للتتويج بكأس العالم عامي 1974 و1990 كلاعب ومدرب قبل أن يتولى رئاسة اللجنة المنظمة للمونديال الذي استضافته ألمانيا عام 2006، قد تم إيقافه لعدة أسابيع لامتناعه عن الرد على الأسئلة التي وجهتها إليه لجنة القيم في إطار تحقيقاتها بشأن منح تنظيم مونديالي 2018 و2022 إلى روسيا وقطر على الترتيب.

وأشار بيكنباور انه لم يرتكب أي مخالفات على ما يبدو فيما يتعلق بمنح تنظيم البطولتين باعتباره أحد أعضاء اللجنة التنفيذية في ذلك الوقت، ولكنه لم يتعاون فقط مع التحقيقات التي تجريها اللجنة بشأن هذا الأمر لانها كانت باللغة الانجليزية ، وهو ما يعد جنحة صغيرة طبقا للوائح الأخلافية بفيفا.

من هم  الذين يتم التحقيق معهم الان ؟

يخضع العديد من المسؤولين الحاليين والسابقين للتحقيق من قبل لجنة القيم بالاتحاد الدولي  (الفيفا) فيما يتعلق بقضايا الفساد، وفيما يلي مجموعة من الحقائق.

* فرانز بيكنباور: واحد من أفضل اللاعبين السابقين الذين أنجبتهم ملاعب كرة القدم. حمل شارة قيادة منتخب ألمانيا الغربية الفائز بكأس العالم 1974 وتولى تدريب المنتخب ذاته لينال اللقب بعدها بستة عشر عاما بعد اعتزاله اللعب عمل مدربا ثم بعدة مناصب ادارية ثم  رأس اللجنة المنظمة لكأس العالم 2006 في ألمانيا وكان بيكنباور ضمن اللجنة التنفيذية للفيفا في عام 2010 والتي صوتت لمنح كأس العالم 2018 و2022 لروسيا وقطر على الترتيب وهي قرارات خضعت لمراجعة من قبل لجنة القيم.

تم ايقافه لمدة 90 يوما في يونيو  2014 بداعي اخفاقه في التعاون مع تحقيقات لكن العقوبة رفعت عنه بعدها بشهر عقب موافقته على الإجابة على أسئلة اللجنة.

انخيل ماريا بيار: هو لاعب وسط سابق قضى أغلب مسيرته مع اتلتيك بيلباو في السبعينات من القرن الماضي وخاض 22 مباراة مع منتخب اسبانيا و يرأس الاتحاد الاسباني منذ 1988 كما انه عضو في اللجنة التنفيذية للفيفا منذ 1998. هو عضو في اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي.

سيب بلاتر: رئيس الاتحاد الدولي للعبة (الفيفا) منذ 1998، وأعلنت لجنة القيم في الثامن من اكتوبر الحالي انه يخضع للتحقيق وتم ايقافه بشكل مبدئي لمدة 90 يوما ويركز التحقيق على مدفوعات بقيمة مليوني فرنك سويسري من الفيفا الى ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي للعبة في عام 2011، وفتح مكتب المدعي العام السويسري تحقيقا جنائيا ضد بلاتر بسبب تلك المدفوعات في سبتمبر الماضي.

*ميشيل بلاتيني: القائد السابق لمنتخب فرنسا والذي قاده للفوز بلقب بطولة أوروبا 1984 والى الدور قبل النهائي لكأس العالم عامي 1982 و1986 تم ايقافه مع بلاتر في الثامن من أكتوبر الحالي وينظر إليه على انه ما بين "شاهد ومتهم" في التحقيقات السويسرية الخاصة بالمدفوعات وفقا لما ذكره مايكل لاوبر المدعي العام السويسري وعمل في اللجنة التنفيذية للفيفا منذ 2002 ويرأس الاتحاد الأوروبي منذ 2007. وقبل إيقافه كان ينظر إليه باعتباره المرشح الأبرز للفوز بانتخابات رئاسة الفيفا العام المقبل. وتقدم بلاتيني بالتماس ضد ايقافه ولا يزال يأمل في خوض المنافسة

ريكاردو تيشيرا : رأس الاتحاد البرازيلي بين 1989 و2012 وكان عضوا في اللجنة التنفيذية في الفيفا بين 1994 و2012 وعقب ثلاثة أشهر من تركه لمنصبه في الفيفا صدرت مذكرة قانونية عن الادعاء السويسري ذكرت انه حصل على رشى من مجموعة اي.اس.ال الشريك التسويقي السابق للفيفا.

وراوي ماكودي: رئيس الاتحاد التايلاندي منذ 2007 وكان عضوا في اللجنة التنفيذية للفيفا من 1997 حتى العام الحالي عندما أخفق في جهود اعادة انتخابه تم ايقافه مبدئيا لمدة 90 يوما في 12 اكتوبر الحالي  انتظارا لاكتمال التحقيقات في انتهاكات محتملة لميثاق اخلاقيات الفيفا.

جيفري ويب: شغل منصب رئيس اتحاد أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي (كونكاكاف) وكان ينظر اليه باعتباره واحدا من الخلفاء المحتملين لبلاتر و هو عضو في اللجنة التنفيذية للفيفا منذ 2012 وكان واحدا من 14 شخصية اتهمها الادعاء الامريكي في 27 مايو ايار الماضي بتهم تتعلق بالفساد، القي القبض عليه في فندق فاخر في زيوريخ وتم تسليمه للولايات المتحدة حيث تم الافراج عنه بكفالة.

* يوجينيو فيجيريدو: تولى رئاسة اتحاد أمريكا الجنوبية بين 2013 و2014 كما شغل في السابق منصب رئيس اتحاد أوروجواي بين 1997 و2006 وهو عضو سابق باللجنة التنفيذية للفيفا.

جاء اسمه ضمن 14 شخصية اتهمها الادعاء الامريكي في مايو الماضي وتم القاء القبض عليه في زيوريخ مثل ويب.

نيكولاس ليوز : واحد من 14 شخصية وجهت اليهم اتهامات وهو قيد الاقامة الجبرية في باراجواي ويسعى لعدم تسليمه للولايات المتحدة  و ترأس ليوز (87 عاما) اتحاد أمريكا الجنوبية بين 1986 و2013 وعمل في اللجنة التنفيذية للفيفا بين 1998 و2013 استقال من كل المناصب الكروية في ابريل 2013 لأسباب صحية. عقب اسبوع واحد من استقالته ذكر تقرير صدر عن لجنة القيم ان ليوز حصل على رشى من مجموعة اي.اس.ال الشريك التسويقي السابق للفيفا.

اموس ادامو: عضو سابق باللجنة التنفيذية للفيفا وهو من نيجيريا. تم إيقافه في 2010 لمدة ثلاث سنوات بسبب مجموعة من الانتهاكات لميثاق اخلاقيات الفيفا بما في ذلك حصوله على رشى. ونتيجة لذلك غاب عن التصويت الذي جرى في عام 2010 والذي تم خلاله منح حق استضافة كأس العالم عامي 2018 و2022 لروسيا وقطر على الترتيب.

جيروم فالك: الامين العام للفيفا الذي منح اجازة مفتوحة في سبتمبر الماضي قبل ان توقفه لجنة القيم في وقت سابق هذا الشهر وقالت اللجنة إن التحقيقات المتعلقة بالفرنسي فالك "ترتبط بالاشتباه في اساءة استخدام نفقات وغيرها من انتهاكات لقواعد ولوائح الفيفا

 انجلترا :

دايلي ميرور:

مباراة لن تحدد البطل


قلل كيفن دي بروين لاعب وسط مانشستر سيتي، من أهمية لقاء فريقه أمام منافسه التقليدي مانشستر يونايتد الأحد في الدوري الإنجليزي الممتاز ، قائلا إن “المباراة لن تحدد الفائز باللقب المحلي”.

ويقدم سيتي مستوى رائعا هذا الموسم ويتصدر حاليا الترتيب برصيد 21 نقطة بعد تسع مباريات وسجل لاعبوه أهدافا أكثر من أي فريق في الدوري، ويطارده مانشستر يونايتد الذي يحتل المركز الثالث بفارق نقطتين فقط عن جاره.

ونقلت وسائل إعلام بريطانية عن دي بروين قوله “لو حصلت على نقطة أو خسرت لن يكون أمرا جيدا لكن ما يزال هناك نحو 30 مباراة لذلك لن تكون نتيجة هذه المباراة حاسمة لتحديد بطل الدوري. هناك الكثير من النقاط مازالت متاحة خلال شهور قادمة”.

وحث لاعب الوسط الدولي البلجيكي (24 عاما) فريقه على التركيز في الهجوم رغم أن الحارس جو هارت الذي فشل في الحفاظ على شباكه نظيفة في اخر ثماني مباريات قال إن الفريق بحاجة لإحكام دفاعاته.

وقال دي بروين في تصريحات “لا يجب أن نلعب بشكل دفاعي لأن قوتنا تكمن في الهجوم رغم أننا يجب أن نحتفظ بانضباطنا.

“ندرك أن المباراة ستكون صعبة. مانشستر يونايتد فريق عريق وقوي والمنافسة بيننا كبيرة لكن الموسم طويل للغاية. وندرك ما تعني هذه المباراة للجماهير وسيكون الأمر جيدا لو حصلنا على الثلاث نقاط.”

وستكون كل العيون مركزة على الدولي البلجيكي المتألق في ظل احتمال غياب ديفيد سيلفا وسيرجيو اجويرو للإصابة حيث سجل دي بروين خمسة أهداف في تسع مشاركات منذ انتقاله للفريق قادما من فولفسبورج الألماني في أغسطس آب الماضي.

وقال دي بروين “ربما يكون هذا أفضل وضع. الشيء الوحيد الذي سيجعل الأمور تتطور هو الفوز في المزيد من المباريات. خسرنا ثلاث مباريات وفزنا في خمس في أول ثماني مباريات لي لكننا نعود إلى المسار الصحيح.”

كلوب بحاجة للوقت

أكد آدم لالانا، لاعب نادي ليفربول أن مدرب الفريق يورجن كلوب بحاجة بعض الوقت لاظهار قدراته التدريبية وإضافة لمسته على الفريق.

وذلك بعد أن تعثر الريدز بالخروج بالنقاط الثلاث أما روبن كازان الروسي، ضمن الدوري الأوروبي، واكتفى بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله رغم لعب الفريق الروسي بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 36.

وتحدث لالانا بهذا السياق للموقع الرسمي للريدز: "لن يقوم كلوب بتغيير ليفربول في ليلة، هو بحاجة بعض الوقت بالتأكيد".

وأضاف: "أعتقد ان الضجة الكبيرة التي رافقت توقيعه مع الفريق كانت مبالغة قليلا، لكنه بلا شك مدرب كبير قادر على جلب الإنجازات للريدز".

وتابع: "كلوب يطالب اللاعبين بتقديم كرة قدم جديدة مغايرة للطريقة التي اعتادوا عليها، أعتقد ان الفريق لعب في المباراتين التي لعبهما تحت قيادته بالقليل من اللمحات التي يريدها كلوب في الفريق.. وانا شخصيا استمتع بها".

واختتم: "لكنه بحاجة للوقت كما قلت، أنا على ثقة تامة أن الفريق سيعود للألقاب تحت قيادته، وسنسعى جاهدين لتحقيق ذلك لارضاء الجماهير الطامعة بالألقاب".

يذكر أن ليفربول سيلاقي ساوثهامبتون في الجولة العاشرة من الدوري الإنجليزي، في مباراة خاصة بالنسبة للالانا الذي تم التعاقد معه منهم في موسم 2014-2015.

إيطاليا:

كورييرا ديلا سبورت- روما:

نيدفيد نائبا للرئيس باليوفي


أعلن نادي يوفنتوس ، رسمياً عن تعيين بافيل نيدفيد عضو مجلس ادارة النادي نائباً للرئيس اندريا انييلي.

وكان النجم التشيكي نيدفيد قد مثل يوفنتوس كلاعب لمدة 8 سنوات عندما انضم إلى الفريق عام 2001 قادماً من لاتسيو ورفض التخلي عن الفريق عام 2006 بعد قرار هبوط النادي إلى الدرجة الثانية اثر ازمة الكالشيوبولي الشهير واستمر مع الفريق حتى الاعتزال عام 2009 محقاً طوال الأعوام الثمانية نجاحات عديدة ابرزها الفوز بالكرة الذهبية عام 2003.

وانضم نيدفيد إلى ادارة النادي عام 2011 قبل ان يتم تعيينه نائباً للرئيس انييلي.

يذكر ان ادارة يوفنتوس كانت قد اجتمعت الجمعة اجتماعاً مطولاً مع حاملي الأسهم لمناقشة كل الأمور الادارية والمالية المتعلقة بالفريق خلال الأشهر الماضية.

جازيتا ديلا سبورت – ميلانو:

انتر يمكنه العودة للصدارة اليوم


يمكن لإنتر ميلان استعادة الصدارة، بشكل مؤقت على الأقل، في حالة الفوز على باليرمو اليوم في المرحلة التاسعة الكالتشيو .

كذلك يلتقي لاتسيو مع تورينو وساسولو مع ميلان.

من  ناحية اخرى توصل غياب الثنائي كارلوس باكا وآندريا بيرتولاتشي عن المشاركة في التدريبات الجماعية لفريقهما ميلان اليوم الجمعة استعداداً لمواجهة ساسولو في الجولة الـ9 من الدوري الإيطالي يوم الأحد القادم، إذ تدرب كلاً من المهاجم الكولومبي الدولي ولاعب الوسط الدولي  على انفرادٍ بسبب إصابة الأزل بآلامٍ عضليةٍ والأخير بتورمٍ في الركبة.

التفاؤل يسود المعسكر التدريبي للفريق في الميلانيلو بشأن إمكانية لحاق كلا اللاعبين بالمباراة المفصلية خارج الديار أمام النيروفيردي، فيما يعاني زميلهما مهاجم الأدزوري السابق ماريو بالوتيلي من موقفٍ أسوأ، تدرب على إثره على انفرادٍ أيضاً، بسبب معاناته من فتاقٍ رياضيٍ منذ عدة أسابيع، ومن غير الوارد أن يلحق بالمباراة بأي حالٍ من الأحوال.

وقد يكون هذا اللقاء حاسماً في تحديد مستقبل المدرب الصربي سينيسا ميهايلوفيتش في البقاء مع الفريق من عدمه، في ظل النتائج المتردية التي شهدت عدم تحقيق الفوز في أيٍ من المباريات الـ3 الأخيرة، وتراجع ترتيب الفريق في جدول السيري آ إلى المركز الـ13 بـ10 نقاطٍ فقط، وهو أقل بـ5 نقاطٍ مما جمعه الروسونيري في نفس المرحلة من الموسم الماضي، والذي أنهاه بشكلٍ مخيبٍ في المركز الـ10 بعيداً عن التأهل للبطولات الأوروبية.