قلل المدير الفني لبرشلونة لويس إنريكي من أهمية امكانية احتلال صدارة الدوري الإسباني بعد مواجهة إيبار بالليجا وبخوض الكلاسيكو في 21 نوفمبر المقبل أمام ريال مدريد، قائلا "الهدف هو التتويج باللقب".

وفي مؤتمر صحفي عشية مواجهة إيبار بالجولة التاسعة من الدوري الإسباني، وعن الكلاسيكو قال لويس إنريكي إنه "لا يزال أمامه نحو شهر" وإنه الآن يفكر فقط في الفوز الاحد على إيبار.

يشار إلى أن هذه الجولة قد تكون في صالح البرسا الذي يستضيف إيبار على أرضه غدا في حين سيحل ريال مدريد ضيفا على سيلتا فيجو حيث في حال تعادل الفريقين وفوز برشلونة ستكون صدارة تصنيف الدوري من نصيب حامل اللقب.

وعن ذلك حذر لويس إنريكي من صعوبة هزيمة إيبار نظرا لأنه هذا الموسم يعمل تحت إمرة مدربه المخضرم خوسيه لويس منديليبار، قائلا إنهم "خسروا فقط مباراة واحدة على أرضهم" ولم يخسروا خارج قواعدهم. لديهم فكرة واضحة للعب كما أن لديهم ديناميكية إيجابية".

وعن احتمالية مشاركة اندريس إنييستا المقرر حصوله على الإذن الطبي غدا بعد غياب أربعة أسابيع لإصابة بالساق اليمنى، قال إنريكي "نحن في حاجة إلى إنييستا دائما بصرف النظر عن وضع الفريق. لقد تدرب هذا الأسبوع معنا وغدا سنقرر".

وأضاف أنه في ظل غياب ليونيل ميسي ستكون المسئولية أكبر على نيمار ولويس سواريز بالهجوم.

وأشاد باللاعبين قائلا إن "نيمار لاعب فريد من نوعه ومختلف ويحرز الكثير من الأهداف" في حين أن لويس سواريز "أثبت أنه في مستوى أفضل المهاجمين في العالم ويساهم بالكثير في اللعب".

وبذلك قلل لويس إنريكي من أهمية الغيابات للإصابة التي يشهدها البرسا وأيضا من صعوبة إراحة لاعبين مثل سيرجيو بوسكتيس أو جيرارد بيكيه، مشيرا إلى أن الأهم بالنسبة له وجود لاعبين متاحين للفوز بالألقاب.

وأبدى مدرب البرسا سعادته عن امكانية التعاقد مع لاعبين جدد في موسم الانتقالات الشتوية المرتقب.

وعن القضية المفتوحة لدى النيابة عن زعم وجود حكم مساعد بالليجا الإسباني تعرض لضغوطات لكي يحكم لصالح ريال مدريد في الكلاسيكو المرتقب الشهر المقبل، قال "لن أتكهن بما سيحدث مع العلم أنني لا أستبعد أي شيء. وأتمنى أن يتم التحقيق على أكمل وجه لتجنب أي موقف يعرض كرة القدم في بلادنا إلى الخطر".

وفي ختام تصريحاته الصحفية، اعرب عن حزنه للغاية لسماعه نبأ إصابة مدرب برشلونة السابق جوهان كريوف بسرطان الرئة.