أكد مانويل جوزيه المدير الفني الاسبق للنادي الأهلي على أن الفارق الذي حدث بين الدور الأول والثاني في ولايته الاولى بموسم 2001/2002 هي "عقلية" اللاعبين بسبب الثقة فيه.

وتحدث جوزيه لـ"صاحبة السعادة" "اهم شيء بالنسبة للاعبين هي الثقة في المدرب، ما كنت اقوله للاعبين كان يتحقق لهذا وثقوا بي".

وتابع "ما تغيير في الولاية الأولى بين الدوري الاول والثاني هي ثقافة اللاعبين، وتحدثت معهم ايضا على أنه عندما يسجل اللاعب هدفا عليه الاحتفال مع البدلاء اولا، فالهدف للفريق".

مباراة الـ6/1

وعن كيف فاز جوزيه بالـ6/1 أجاب "في مباراة الدور الأول مع الزمالك ذلك الموسم، تحدثت مع اللاعبين عن الخطة وكيفية الضغط عن الزمالك واستغلال ضعف بشير التابعي والمساك الاخر حيث ان الزمالك كان يمتلك جناحين اقوياء، وفي حالة الدفاع لاعب يضغط ونصطف في منتصف الملعب".

وتابع "في المباراة وجدت أن اللاعبين يقفون عند منطقة الـ18 لمرمانا، يدافعون فقط، خسرنا 2-1 وكان ممكن نخسر اكثر، الجماهير هاجمتنا والقت زجاجات في الملعب، المباراة التالية كانت امام فريق ضعيف فزنا 1-0 ولم يكن هناك جمهور، كنا سنخسر لو تواجد الجمهور الغاضب".

وأضاف "في مباراة الدور الثاني، تحدثت مع اللاعبين في اجتماع، وسألتهم هل ستكونون جبناء مرة اخرى، بعد ان سألت السؤال للاعب بعينه، الجميع اجاب بلا وكان وجههم غاضب، في الملعب نفذوا التعليمات بالحرف، في نصف ساعة سجلنا 3 اهداف، كان ممكن نفوز بنتيجة اكبر".

وأكمل "فقدنا 2 لاعبين في المباراة التالية امام الاسماعيلي وهي افضل مباراة في تاريخ الكرة المصرية، تعادلنا 4/4 رغم حاجتنا للفوز وقتها، الكرة الاخيرة كانت ستدخل المرمي اذا لم يتدخل شادي محمد بيده".