طالبت شركة بريزينتيشن نادي الزمالك بدفع مبلغ عشرة ملايين جنيه في حالة الرغبة في فسخ التعاقد بين الطرفين كما أعلن مرتضى منصور رئيس الزمالك وبدأ في اتخاذ الإجراءات اللازمة لذلك.

وأفاد مراسل يالاكورة أن أزمة جديدة ستظهر في نادي الزمالك بعد طلب الشركة الراعية الحصول على المبلغ الذي دفعته للنادي الأبيض بداية الموسم الحالي إذا ما تم فسخ العقد.

وكان الزمالك قد حصل بالفعل على مبلغ 10 ملايين جنيه من شركة بريزينتيشن مطلع الموسم الجاري لحل أزمته المالية وسداد مستحقات اللاعبين، ليصبح مطالباً بردهم وفقاً لمطالب الشركة الراعية.

يذكر أن مرتضى منصور كان قد أعلن عدم إذاعة مباريات الزمالك في بطولة الدوري المصري رداً على قرار غرفة صناعة الإعلام بمنع ظهوره على الشاشات في الفترة القادمة.

ومن المنتظر أن يتسبب طلب بريزينيتش في أزمة جديدة في الوسط الرياضي المصري في الفترة المقبلة نظراً لأن الشركة الراعية لن تتنازل عن رد الملايين العشرة وفقاً لما أكده مصدر في "بريزينتيشن" لمراسل يالاكورة، وعلى الجانب الأخر الزمالك لن يقم برد المبلغ على الأقل في الفترة الحالية.