أصدرت شركة بريزنتيشن الراعي الرسمي للنادي بيانا صحفيا أكدت فيه انتهاء أزمتها مع نادي الزمالك.

وكانت أزمة قد نشبت بين الزمالك والشركة الراعية مما اضطر مرتضى منصور رئيس النادي لإعلان عزمه فسخ التعاقد مع الشركة.

وأصدرت الشركة بيانا صحفيا اليوم السبت أكدت فيه أن الأزمة قد انتهت بعد تدخل من مدحت العدل المنتج السينمائي والمعروف بالانتماء لنادي الزمالك.

وجاء بيان الشركة كالأتي:

"تراجع مجلس إدارة نادي الزمالك عن فسخ تعاقده مع شركة "بريزنتيشن" راعي النادي، وذلك بعد انتهاء الأزمة اليوم إثر تدخل مدحت العدل المنتج السينمائي المعروف بانتمائه لنادي الزمالك، حيث توجه العدل إلى منزل رئيس الزمالك في المنصورة وبصحبته محمد كامل رئيس شركة بريزنتيشن، وشهدت الجلسة مناقشة حول الأسباب التي أدت إلى هذه الأزمة، واتضح أنها معلومات مغلوطة كانت قد وصلت إلى إدارة الزمالك، وهو ما وضحه كامل، وبدوره أكد رئيس الزمالك احترامه لشراكة "بريزنتيشن" ووصفها بأنها "شريك في النجاح".

وأكد كامل أن الشركة التزمت الصمت خلال الأيام الماضية لأنها كانت تعلم جيداً أن الأزمة ناتجة عن معلومات مغلوطة وسرعان ما سيعرف رئيس الزمالك الحقيقة كاملة، كما أن الشركة لم تتلق أي مخاطبات رسمية تفيد بفسخ العقد ما يعني أن النوايا جيدة بين الطرفين، وهو ما ساهم بشكل كبير في إعادة المياه إلى مجاريها، وأكد كامل أن رئيس الزمالك يقدر جيداً الدور الذي تقوم به "بريزنتيشن" مع نادي الزمالك وباقي الأندية المتعاقدة معها.

هذا، ومن المقرر أن تصدر شركة "بريزنتيشن سبورت" بياناً قريباً لتوضيح كافة الأمور في هذه الأزمة، والتأكيد على قوة العلاقة مع نادي الزمالك وباقي الأندية".