عندما يحل المنتخب الوطني في الرابعة والنصف عصر اليوم السبت ضيفا على ملعب ادريس محمد بالعاصمة التشادية، فإنه سيكون مطالبا بفك حظر استمر أكثر من 28 عاما بدون التأهل للمونديال العالمي.

ويواجه المنتخب المصري نظيره التشادي في ذهاب المرحلة الثانية من التصفيات الافريقية المؤهلة لكأس العالم 2018.

وتقام مباراة الاياب بين المنتخبين الثلاثاء المقبل بملعب برج العرب بالاسكندرية، على ان يتأهل الفائز الى الدور الأخير من المجموعات والذي سيضم 20 منتخبا يتم تيسمهم الى 5 مجموعات يصعد الأول من كل مجموعة الى كأس العالم.

ويعد هذا النظام عكس نظام التأهل لمونديال 2014، حيث فازت حينها مصر في دور المجموعات بكل المباريات بنسبة 100% قبل أن تواجه غانا في المرحلة الأخيرة من التصفيات، حيث خسرت ذهابا بغانا 6-1 قبل ان تفوز ايابا بهدفين لهدف.

وكانت مصر حققت فوزا كبيرا مطلع سبتمبر الماضي على تشاد بخمسة اهداف مقابل هدف على نفس الملعب في الجولة الثانية من التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية 2017.

لكن الأرجنتيني هيكتور كوبر المدير الفني للمنتخب يرى أن نتيجة المباراة الفائتة خادعة، وأنها لا تعبر عن حقيقة مواجهة اليوم، محذرا لاعبيه من الاستهانة بالمنتخب التشادي.

ويعاني المنتخب من غياب عدة لاعبين على رأسهم محمد صلاح نجم روما الايطالي والذي تعرض للاصابة قبيل انضمامه لمعسكر المنتخب بساعات، فيما يغيب حازم امام ورامي ربيعة لعدم اكتمال شفائهما.

ومن المقرر ان يغادر المنتخب بعد ثلاثة ساعات من انتهاء المباراة الى الاسكندرية، استعدادا لمباراة الاياب التي تقام بملعب برج العرب مساء الثلاثاء.

 ويدير اللقاء طاقم حكام من بوروندي يتكون من تيري نيكوزيزا حكم ساحة، ويعاونه جان كلوز وهيرفي كاكونزي.