لماذا صبر على اهانات وتدخلات مرتضى منصور؟ ولماذا اختار هذا التوقيت للرحيل؟ كيف سيعاقب الزمالك في الأيام القادمة؟ يالاكورة يكشف ما الذي دار وسوف يدور في رأس المدير الفني البرتغالي جوزوالدو فيريرا.

مصدر مقرب جدا من فيريرا كشف عن اجابات الاسئلة الماضية ويعرضها يالاكورة نقلا عنه على النحو التالي:

"فيريرا كان يراقب دائما ما يقوم به مرتضى منصور رئيس النادي ضده، ولكن في الحقيقة لم يستجب لقراراته في أي موقف، والدليل انه أبقى على حمادة طلبة على سبيل المثال عندما اعترض عليه رئيس النادي".

"رئيس النادي أعلن من قبل ان محمد صلاح وطارق مصطفى سينضما لجهاز فيريرا غصبا عنه، ولكن هذا لم يحدث، وذلك دلالة على ان فيريرا كان صاحب القرار الوحيد في الفريق".

"الشئ الوحيد الذي لم يرد عليه فيريرا في حينه كانت اهانات رئيس النادي في وسائل الاعلام، وكان الرد في النهاية هو الرحيل عن الفريق بعد ان طفح الكيل".

"فيريرا أرسل خطابا للزمالك بفسخ تعاقده، وأرسل نسخة منه للفيفا فعليا، لعدم حصوله على مستحقاته ثلاثة أشهر".

"فيريرا لن يطلب فقط ثلاثة أشهر في تعاقده (150 ألف دولار) وسيطلب قيمة عقده بالكامل لمدة عام (600 ألف دولار) أي حوالي 5 مليون جنيه تقريبا، لعدم التزام الزمالك ببنود التعاقد".

"مساعدو فيريرا ايضا سيطالبون بمستحقاته لمدة عام، ما يقرب من 400 ألأف دولار، أي حوالي 3.2 مليون جنيه تقريبا".

"فيريرا أيضا ينوي ارسال الفيديوهات والتصريحات الخاصة بمرتضى منصور ضده لعرضها على الفيفا، وطلب تعويض مالي".

"المدرب البرتغالي اختار الوقت المناسب للرحيل عن الزمالك، خلال فترة توقف طويلة، حتى لا يضر بالنادي فنيا، في فترة يستطيع الفريق فيها التعاقد مع مدرب جديد".

"دور فيريرا كان أكثر من فني، حيث كان له قدرة في السيطرة على نجوم الفريق التي تأخرت مستحقاتهم المالية، وهي المشاكل التي قد تنفجر في وجه إدارة النادي في الأيام القادمة".

جدير بالذكر ان المدرب البرتغالي المخضرم يجري حاليا مفاوضات مع نادي السد القطري لتولي مسئولية الفريق رسميا خلال الأيام القادم.