استعاد فريق ريال مدريد ذاكرة الانتصارات الأربعاء وفاز على ملعب شاختار دونيتسك الأوكراني 4 / 3 ولكن الضغوط ستتواصل على النادي الملكي خلال مباراته على ملعب إيبار اليوم الأحد في المرحلة الثالثة عشر من الدوري الأسباني.

وصعد ريال مدريد إلى دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا للمرة التاسعة عشر على التوالي، ولكن وضع الفريق في الدوري الأسباني غير مستقر.

ويتخلف الريال بفارق 9 نقاط عن برشلونة المتصدر، والذي فاز عليه في مباراة الكلاسيكو بأربعة أهداف نظيفة الاسبوع الماضي، كما يتأخر الريال بفارق 5 نقاط عن  أتلتيكو مدريد الوصيف.

وقال لاعب الوسط الكرواتي لوكا مودريتش عقب الفوز على شاختار "لم نكن رائعين الليلة، لقد لعبنا باسترخاء وسمحنا لهم بالعودة إلى المباراة قرب نهايتنا".

وأضاف "ولكن الشيء المهم هو أننا فزنا مجددا، بعد هزيمتين امام اشبيلية وبرشلونة، هذا الأمر سيعطينا الكثير من الثقة".

هناك ثقة في هجوم ريال مدريد ولكن خط الدفاع بات في حالة وهن شديد حيث استقبلت شباك الفريق عشرة أهداف خلال ثلاث مباريات، ويرجع السبب الرئيسي في اهتزاز شباكه بثلاثة أهداف في أوكرانيا إلى خروج رافاييل فاران بسبب الإصابة.

وبات فاران هو الضحية رقم 15 للإصابات العضلية في ريال مدريد هذا الموسم، مما يفسد دائما خطط المدرب رافاييل بينيتيز.

وسيضطر بينيتيز الذي حصل تجديد ثقة من قبل رئيس النادي فلورنتينو بيريز الاثنين الماضي، لمواجهة إيبار بدون فاران وسيرخيو راموس ومارسيلو.

ويحتل إيبار المركز السادس في جدول الترتيب بعد أن سجل بداية جيدة للموسم، رغم أنه احتل المركز الثالث من القاع في الموسم الماضي، لكنه ظل في دوري الأضواء بدلا من التشي الذي هبط بدوره بسبب تراكم متأخرات الضرائب.

وقال سيرخي انريتش المهاجم الواعد لإيبار "هذا الموسم بمثابة حلم بالنسبة لنا".

وأضاف "لا نطيق الانتظار لحين مواجهة ريال مدريد، إنها مباراة ليس لدينا ما نخسره خلالها، سنحاول أن نستمتع بأنفسنا وأن نعطي الجماهير بعض الإثارة أيضا".

ويفتقد إيبار إلى جهود لاعب وسطه الشاب كيكو بسبب الإيقاف.