استعاد مانشستر سيتي صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز السبت بينما يتمنى المدرب مانويل بليجريني ألا يكون مهاجمه سيرجيو أجويرو قد تعرض لأي إصابة خطيرة أمام ساوثامبتون.

وخرج أجويرو من الملعب في الدقيقة 63 بعدما بدا أنه يعاني من كدمة في الكاحل في اللقاء الذي انتهى بالفوز 3-1 على ساوثامبتون في استاد الاتحاد وأسفر عن صعود الفائز إلى القمة متقدما بفارق الأهداف على ليستر سيتي الذي تعادل 1-1 مع مانشستر يونايتد.

وقال بليجريني إن خروج الأرجنتيني أجويرو - العائد من إصابة في عضلات الفخذ الخلفية أبعدته لستة أسابيع - جاء كإجراء احترازي.

وأضاف للصحفيين "من المهم أن نتابع مع الجهاز الطبي كيف سيتعافى.. أتمنى ألا تكون هناك أي خطورة في الأمر."

ويمثل أجويرو قوة هجومية هائلة مع سيتي عندما يكون جاهزا ويستطيع صناعة الفارق.

وتعافى سيتي من الخسارة 4-1 أمام ليفربول في الجولة الماضية من الدوري ثم التعثر 1-صفر أمام يوفنتوس في دوري الأبطال.

وحقق سيتي الفوز بفضل أهداف كيفن دي بروين وفابيان ديلف وألكسندر كولاروف وقال بليجريني "كان رد الفعل مهما جدا."

وأضاف "أشعر بسعادة كبيرة. كان من المهم الخروج بالنقاط الثلاث أمام فريق لم يتعرض لأي هزيمة خارج أرضه بالدوري هذا الموسم."