قال البرتغالي جوزيه مورينيو، المدير الفني لتشيلسي الإنجليزي، اليوم السبت أن مهاجمه دييجو كوستا، الذي ظل على مقاعد البدلاء طيلة أحداث المباراة التي جمعت البلوز بتوتنهام اليوم يعد "لاعبا مميزا" لأنه لم يجلس احتياطيا في أي مباراة حتى اليوم.

وأبدى المهاجم الإسباني صاحب الأصول البرازيلية استياءه من استمرار جلوسه على مقاعد البدلاء وعدم مشاركته في المباراة على الرغم من مشاركته في عمليات الإحماء، ولكن المدرب البرتغالي أمره بالرجوع علي المقاعد مرة أخرى وأقحم الشاب روبن لوفتوس-تشيك بدلا منه، ليلقي كوستا بقميص الإحماء تجاه مدربه.

وقال المدرب البرتغالي في تصريحاته عقب اللقاء "دييجو كان مميزا عن زملاؤه لأنه كان الأخير الذي جلس على مقاعد البدلاء. لقد حدث نفس الأمر مع لاعبين آخرين: قائد الفريق إيفانوفيتش وكاهيل، القائد الثاني في المنتخب الإنجليزي وفابريجاس وبيدرو وأوسكار أيضا، الجميع جلس على مقاعد البدلاء".

وأضاف عقب التعادل السلبي الذي خيم على مباراة البلوز أمام توتنهام "دييجو كان مميزا لأنه لعب جميع المباريات كأساسي. وفكرنا في أن إبقاؤه على مقاعد البدلاء سيكون أفصل في هذه المباراة".

وفقد تشيلسي نقطتين جديدتين في مشوار البريميير ليج بعدما تعادل سلبيا اليوم الأحد أمام توتنهام هوتسبر في عقر داره "وايت هارت لين" في إطار مباريات الجولة الرابعة عشر ليرتفع رصيده للنقطة 15 في المركز الخامس عشر بينما ارتفع رصيد توتنهام للنقطة 25 في المركز الخامس.

وأبدى مورينيو رضائه عن "أداء اللاعبين في اللقاء وعن النتيجة" وأضاف "إذا تمكنا من الفوز في النهاية، لأصبح الأداء مذهلا".

وعن فترة الإحماء التي خاضها دييجو كوستا دون أن تطأ قدماه أر الملعب، برر البرتغالي قراره بأنه يريد "أن يكون جميع اللاعبين جاهزين ذهنيا عندما أحتاجهم".

وعن دييجو كوستا، قال مورينيو أنه "جيد ذهنيا. لا توجد مشاكل. إنه يعمل بجدية كبيرة باستمرار وحالته المعنوية إيجابية. إنه لاعب إيجابي لجميع عناصر الفريق".

وقال في هذا الصدد "لا انتظر أن يكون أحد اللاعبين البدلاء سعيد. كان تصرفه طبيعيا. كان جاهزا للنزول لأرض الملعب أثناء إحمائه. وعندما قررت ألا اعتمد عليه، غادر. أعتقد أنه يتناول أحد الأطعمة في الحافلة في انتظار وصول الجميع".