طالب نادي برشلونة الأسباني باتخاذ إجراءات ضد لاعبين سابقين لنادي ريال مدريد بعد أن بررا على الملأ اعتداء اللاعب اسكو على البرازيلي نيمار في المباراة التي جمعت بين الغريمين التاريخيين في مسابقة الدوري الأسباني قبل أيام.

وذكر نادي برشلونة أن اللاعبين مانولو سانشيسو وبولي رينكون أطلقا تعليقات حرضا من خلالها على العنف وكان ذلك أثناء إعادة بث مباراة الكلاسيكو عبر شبكة "كادينا كوبي" الإذاعية" التي يعد كلاهما من مساهميها، ولذلك طلب النادي الكتالوني بتدخل لجنة "مكافحة العنف" في هذه القضية.

ونال اسكو البطاقة الحمراء المباشرة في مباراة الكلاسيكو التي أقيمت السبت 21 نوفمبر الجاري إثر تدخله العنيف مع نيمار عندما كان برشلونة متفوقا في النتيجة برباعية نظيفة، وهي النتيجة التي انتهت بها المباراة.

يذكر أن اللاعب الأسباني عوقب بعد ذلك بالإيقاف لمباراتين.

وكشف نادي برشلونة أن كلا من سانشيس ورينكون لم يكتفيا بالدفاع عن تصرف اسكو وحسب ولكنهما كررا تعاطفهما مع ذلك الموقف مرة أخرى، رغم قيام باكو جونزاليز، مذيع برنامج "تيمبو دي خويجو" أو "وقت اللعب" بإتاحة الفرصة لهما لتصحيح ما قالاه في المرة السابقة.

وقال نادي برشلونة في بيان له: "وبعيدا عن الاعتذار، عاد سانشيس للتأكيد على كلماته التي قالها يوم الكلاسيكو عندما قال نيمار يبالغ".

وأضاف البيان أن رينكون قام بنفس التصرف عندما قال: "إذا كنت هناك كنت لأضربه .. لا تشك أبدا أنني كنت سأضربه .. أنا أو أي شخص آخر".

واعتبر برشلونة هذه الكلمات بمثابة تحريض على العنف ولهذا طالب بتدخل لجنة "مكافحة العنف".