أوصى وزير الرياضة الروسي فيتالي موتكو الأندية الرياضية في البلاد بعدم التعاقد مع لاعبين أتراك، ولم يستبعد أن تتضمن الإجراءات الاقتصادية التي تفرضها موسكو على تركيا حظرا بهذا الصدد.

وقال موتكو "لو كان لدى أحد النية (لاستقدام لاعب تركي) خلال فترة الانتقالات الشتوية، فإنني على يقين من أنه لن يحظى بهذه الاحتمالية. لا أريد استباق الأحداث، لكن البادرة كانت واضحة"، في إشارة إلى العقوبات الاقتصادية التي فرضها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على تركيا السبت.

ومن بين هذه الإجراءات، التي سيتم تحديدها اليوم بعد أن صدقت عليه موسكو رد على إسقاط طائرة عسكرية لها من طاراز (سو-24) على الحدود التركية السورية، حظر بوتين على أرباب العمل الروسي التعاقد مع مواطنين أتراك اعتبارا من الأول من يناير المقبل، إلا بتصريح من الحكومة.

وفي كل الأحوال، نصح موتكو الأندية بعدم التفكير في التعاقد مع لاعبين أتراك.

لكن الوزير وصف الدولي التركي جوكدينيز كارادينيز الذي دافع عن ألوان روبن كازان منذ ثمانية مواسم بأنه "شخص ممتاز".

وقال "كارادينيز في داخله شاب روسي، إنه شخص ممتاز. لو كانوا (الأتراك) جميعا مثله، لكان ذلك رائعا".

في الوقت نفسه أكد موتكو أن العقوبات الاقتصادية لن تؤثر على المتعاقدين الأتراك من الباطن، الذين يعملون حاليا في إنشاء الاستادات التي ستستضيف مباريات مونديال روسيا 2018.

وأوضح "في بعض المشروعات قد يكون هناك مقاولون أتراك. لو كانت لديهم عقود فسيواصلون العمل".

ويضع المرسوم الرئاسي حظرا أو قيودا على الشركات التركية فيما يتعلق بتنفيذ بعض الأعمال أو الخدمات بالأراضي الروسية، وفقا لقائمة سيضعها مجلس الوزراء.