وجهت منظمة العفو الدولية (امنستي) انتقادات لدولة قطر والاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بدعوى استمرار إهدار حقوق العمال بالمنشآت الخاصة باستضافة منافسات كأس العالم 2022 .

وقال مصطفى قدري الباحث في منظمة العفو ، في بيان صدر اليوم الثلاثاء "لم يقدم سوى القليل للغاية في معالجة تفشي سوء معاملة العمال المهاجرين. التأخر المستمر في عمليات الإصلاح في سوق العمل في قطر تؤدي إلى كارثة فيما يتعلق بحقوق الإنسان."

وأضاف "إذا لم يتحقق تقدم ، وبسرعة ، فإن أي مشجع يزور قطر في عام 2022 عليه أن يسأل نفسه كيف يكون واثقا من أنه لا ينتفع بدماء وعرق ودموع العمال المهاجرين."

وأوضح "الفيفا لعب دورا في هذا الأداء المؤسف. فهو كان على دراية بقضايا حقوق العمال في قطر. ويجب أن يعمل بشكل وثيق مع السلطات القطرية والشركاء التجاريين لضمان أن لا تبنى كأس العالم على الاستغلال."

وكانت قطر قد فازت بحق استضافة كأس العالم 2022 في كانون أول/ديسمبر 2010 ولكن جدلا واسعا أثير حولها فيما يتعلق بحقوق العاملين في الإنشاءات ، وكذلك عملية التصويت على اختيارها لتنظيم البطولة.

وتوفي عدد من العمال المهاجرين ، خاصة من النيبال والهند ، خلال العامين الأخيرين في قطر ، وأغلبهم في قطاع الإنشاء .