بعد أن انتهت منافسات الجولة الثانية من المجموعة الثانية في بطولة كأس الأمم الأفريقية تحت 23 عاماً التي تنافس خلالها مصر، أصبح موقف الفراعنة صعباً بعد فشله في تحقيق أي فوز حتى الآن.

الفريق المصري أصبح في المركز الثالث بفارق نقطتين عن الصدارة التي تحتلها الجزائر بفارق الأهداف عن نيجيريا صاحبة المركز الثاني وهو ما يزيد الإثارة والقلق قبل مواجهة مصر ومالي في الجولة الختامية ونيجيريا والجزائر في المباراة الأخرى.

طريق واحد لضمان التأهل

الفريق المصري لديه نقطتين في المركز الثالث بفارق نقطتين عن نيجيريا والجزائر، ورصيده من الأهداف 3 وهو نفس عدد الأهداف التي سكنت شباكه ما يجعل أهدافه في النهاية 0.

أما فريق الجزائر فلديه 4 نقاط وسجل 3 أهداف وسكن شباكه هدفاً واحداً فقط ما يجعل فارق الأهداف لصالحه +2، أما نيجيريا فسجلت 5 وسكنت شباكها 4 ليصبح الفارق لصالحه +1.

وإذا أراد الفريق المصري التأهل عليه أن يفوز على مالي أولاً وينتظر نتيجة مباراة الجزائر ونيجيريا ليعرف موقعه سواء التأهل كمتصدر أو ووصيف
.أو توديع البطولة

فلوز فازت مصر (10-0) على مالي، وتعادلت الجزائر مع نيجيريا (3-3) أو أكثر ستخرج مصر من البطولة بعد إلغاء نتائج مصر ونيجيريا والجزائر مع مالي.

طريق محفوف بالمخاطر

الطريق الأخر ليتأهل منتخب مصر لنصف نهائي البطولة محفوف بالمخاطر، وهو أن يفوز الفريق المصري بهدف نظيف ليرفع رصيده إلى 5 نقاط، وتفوز نيجيريا أو الجزائر ليتجمد رصيد أي منهما عند 4 نقاط ويرتفع الأخر عند 7 ووقتها سيتأهل الفريق المصري كوصيف للمجموعة.

طريق الصدارة

الفريق المصري فرصه ضئيلة في اقتناص صدارة المجموعة لكنها واردة في حالة فوزه بأكثر من هدفين وتعادل نيجيريا والجزائر سلبياً أو بهدف لكل فريق، وفي هذه الحالة سيتم إلغاء نتائج المنتخبات الثلاثة مع مالي لتتأهل مصر بأفضلية الأهداف على الجزائر ونيجيريا.