وافقت اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) اليوم الخميس على حزمة اصلاح في ظل هياكل قيادية جديدة، لكن دون التوصل لقرار بشأن زيادة عدد المنتخبات المشاركة في كأس العالم من 32 إلى 40 منتخبا بدءا من نسخة .2026

وفي انتظار تصديق كونجرس الفيفا في 26 شباط/فبراير المقبل، فإن رئيس وأعضاء المجلس المشكل حديثا سيتم تقليص ولايتهم إلى 12 عاما.

ويحل المجلس محل اللجنة التنفيذية المكونة من 36 عضوا ويمارس عمله كمجلس اشرافي للفيفا دون أي سلطات تنفيذية.

وبموجب هذا التعديل فإن المجلس الجديد سيتكون من السكرتير العام وتسعة لجان بدلا من 26 لجنة وسيكون لهم زيادة في الأهمية وسيخول للمجلس اتخاذ أغلب القرارات الإدارية.

وبالإضافة إلى ذلك فإن الأموال التي يحصل عليها المسئولون البارون سيتم نشرها كل عام، ورفضت اللجنة تقليص حد العمر بالنسبة للمسئولين إلى 74 عاما.

ويتعرض الفيفا لهزة عنيفة منذ فترة بسبب تزايد فضائح الفساد التي كانت أخر فصولها، اعتقال نائب رئيس الفيفا خوان انخيل نابوت من باراجواي والفريدو هاويت بانيجاس من هندوراس في وقت سابق اليوم.

وأكد الألماني فولفجانج نيرسباخ عضو اللجنة التنفيذية أن الاجتماع الجاري حاليا في زيوريخ لم يتوصل لأي قرار بشأن زيادة عدد المنتخبات المشاركة في كأس العالم من 32 إلى 40 منتخبا بدءا من نسخة .2026

وقال نيرسباخ في بيان له "لم يتم اتخاذ قرار بشأن زيادة عدد المنتخبات المشاركة في كأس العالم بحلول نسخة 2026، الممثلون خاصة من آسيا وافريقيا يساندون هذه الخطوة، تم تحويل المسألة إلى الجهات الإدارية من أجل إجراء مزيد من الدراسات".

وطالب العديد من المسئولين مؤخرا بمشاركة عدد أكبر من المنتخبات في كأس العالم، من بينهم جياني اينفانتينو السكرتير العام للاتحاد لأوروبي لكرة القدم (يويفا) والمرشح لرئاسة الفيفا.