يثق لاعب الوسط الأرجنتيني في برشلونة الإسباني، خابيير ماسكيرانو، في "بقائه لسنوات عديدة" داخل جدران النادي الكتالوني الذي كرمه اليوم الخميس بحصوله على جائزة اللعب النظيف لعام 2015 والتي تنظمها جمعية لاعبي برشلونة.

واختارت اللجنة اللاعب الأرجنتيني بعدما تفوق خلال عملية التصويت على زملائه بالفريق: تشافي هيرنانديز وأندريس إنييستا وليونيل ميسي وجيرارد بيكيه وإيفان راكيتيتش.

وصرح اللاعب الدولي الأرجنتيني أثناء تسلمه الجائزة، التي فاز بها من قبل كل من بويان كركيتش (2010) وأندريس إنييستا (2011) وتشافي هيرنانديز (2012 و2013) وكارليس بويول (2014)، "إنه لشرف حصولي على هذه الجائزة الكبيرة في ناد بحجم برشلونة".

وشهد الحفل حضور كل من رئيس النادي، جوسيب ماريا بارتوميو، ونظيره لجمعية لاعبي برشلونة، رامون الفونسيدا، الذي تحدث عن الجوانب الإنسانية في شخصية لاعب وسط البلاوجرانا.

وقال الفونسيدا في كلمته "ماسكيرانو يتمتع بصفات القيادة داخل وخارج الملعب فضلا عن احترامه للنادي ولمنافسيه ولزملائه في الفريق والتزامه الكامل مرتديا قميص برشلونة، وتفهمه لمعنى كلمة برشلونة وللمجتمع الكتالوني".

ومن جانبه، تذكر بارتوميو الصعوبات التي واكبت التعاقد مع الأرجنتيني في عام 2010 ، ولكنه أكد في الوقت ذاته على التساهل الذي أبداه ماسكيرانو من أجل الانضمام للفريق.

وقال في هذا الصدد "نتذكر أنه بذل مجهودا كبيرا خلال المفاوضات من أجل الانضمام لبرشلونة ونحن نقدر هذا كثيرا. بالإضافة إلى كونه أحد اللاعبين المهمين داخل الفريق والذي يتأقلم بشكل سريع وفقا لاحتياجاته".

ومنذ انضمامه من صفوف ليفربول الإنجليزي في شهر أغسطسعام 2010 ، شارك ماسكيرانو مع البلاوجرانا في 248 مباراة في مختلف البطولات، ويعد أحد الدعائم الأساسية في قائمة الفريق باختلاف المدربين الذين أشرفوا على تدريبه في السنوات الأخيرة.

وأحرز اللاعب، البالغ من العمر 31 عاما، العديد من البطولات مع برشلونة حتى هذه اللحظة حيث فاز بثلاثة ألقاب للدوري وإثنين في كل من كأس السوبر الإسباني وكأس الملك وكأس السوبر الأوروبي ودوري الأبطال، فضلا عن لقب في كأس العالم للأندية.