قال سالفادور جونزاليس المدرب المؤقت لفالنسيا المنافس في دوري الدرجة الأولى الاسباني الجمعة إن عدم معرفة المدرب الجديد جاري نيفيل باللغة الاسبانية لا يمثل مشكلة لأن العديد من لاعبي الفريق يجيدون الانجليزية.

وعُين نيفيل مدافع مانشستر يونايتد ومنتخب انجلترا السابق مدربا جديدا لفالنسيا لخلافة البرتغالي نونو الذي ترك منصبه "بالتراضي" مع النادي عقب الخسارة أمام اشبيلية في الجولة الماضية.

وسيتعاون نيفيل مع شقيقه فيل مساعد المدرب حيث يسعى بلنسية المملوك لرجل الاعمال السنغافوري بيتر ليم لتدارك اخفاقاته المحلية والأوروبية.

وفاز فالنسيا بالدوري الاسباني لآخر مرة في 2004 وكان لقبه السادس في البطولة كما بلغ نهائي دوري أبطال أوروبا مرتين في 2000 و2001 لكنه واجه مشاكل مالية ليضطر لبيع نخبة من أفضل لاعبيه.

ويعاني فالنسيا من الاصابات وعقوبات الايقاف قبل استضافة المتصدر وحامل اللقب برشلونة يوم السبت وقبل أن يبدأ نيفيل مشواره فعليا يوم الاربعاء المقبل حيث سيتعين عليه الفوز على ضيفه ليون الفرنسي في دوري الأبطال.

وقال سالفادور جونزاليس في مؤتمر صحفي إن الثنائي نيفيل عازم على تعلم اللغة الاسبانية وإن فيل قد بدأ بالفعل التحدث ببعض الكلمات عقب وصوله للنادي في يونيو حزيران الماضي.

كان المدرب البريطاني ديفيد مويز أقيل من تدريب ريال سوسيداد الشهر الماضي وتعرض لانتقادات لعجزه عن تعلم الاسبانية ما أثر على قدرته على التواصل مع اللاعبين.

وأضاف المدرب المؤقت لفالنسيا "لا أعتقد أن التواصل اللغوي سيكون عائقا لأن التشكيلة تضم لاعبين يتحدثون الانجليزية بشكل جيد."

وأصبح فالنسيا في المركز التاسع برصيد 19 نقطة بعد 13 مباراة عقب خسارته أمام اشبيلية الأحد الماضي والتي طُرد خلالها اثنان من لاعبيه.

وتنتظر فالنسيا مهمة صعبة لبلوغ دور الستة عشر في دوري الأبطال حيث يحتل المركز الثالث في المجموعة الثامنة بست نقاط. ويتصدر زينيت سان بطرسبرج برصيد 15 نقطة ومن بعده جنت بسبع نقاط.

وأشار المدرب الشهير بإسم "فورو" إلى أن مواجهة برشلونة ستمثل اختبارا جادا لبلنسية خاصة أن بطل اسبانيا وأوروبا يمر بأفضل حالاته.

وتابع "سنواجه فريقا عملاقا يضم لاعبين بارزين لكن رغم الغيابات في صفوفنا سنقاتل. نتحلى بالثقة ونعتقد أن بمقدورنا القيام بواجبنا على أكمل وجه."