أكد لويس إنريكي مارتينيز، المدير الفني لبرشلونة، أنه لا يستطيع إلقاء اللوم على أيا من لاعبيه الذين سيطروا على المباراة تماما ولكنه شدد في الوقت ذاته على أن كرة القدم أعطت ظهرها لفريقه اليوم، وذلك بعدما فقد الفريق نقطتين ثمينتين بالتعادل بهدف لمثله أمام فالنسيا على ملعبه "المتسايا" في الجولة الـ14 من الليجا.

وكان البلاوجرانا متقدما في النتيجة بهدف الأوروجوائي لويس سواريز في الدقيقة 58 حتى سمح للاعبو فالنسيا للعودة في المباراة والتعادل في الدقيقة 85 عبر سانتي مينا.

وقال إنريكي خلال المؤتمر الصحفي عقب اللقاء أنه واجه خصما قويا على المستوى الدفاعي ومتماسك واستفاد من المؤازرة الجماهيرية الكبيرة، في المقابل افتقد لاعبو برشلونة الدقة اللازمة أمام المرمى لترجمة الفرص التي لاحت لهم.

وقال إنريكي أنه لم يرى إذا ما كان لويس سواريز في وضعية تسلل وقت استلامه تمريرة الأرجنتيني ليونيل ميسي وهي اللعبة التي جاءت منها الهدف، ولا في لقطة الاعتداء بالحذاء على قدم المدافع التونسي أيمن عبد النور، ليعلق ضاحكا "لست ماك جايفر".

وواصل المدرب الشاب "أنا سعيد بالأجواء داخل الفريق وينقصنا فقط المضي قدما على هذا النحو".

وعن المنافس فالنسيا، أشار إلى أنه لم يتفاجأ بمستواه في المباراة لأنه أحد أفضل فرق البطولة وذلك بغض النظر عن الظروف التي يتعرض لها في الوقت الراهن والنتائج التي لا تخدمه.

وحافظ برشلونة رغم التعادل على صدارة الليجا برصيد 34 نقطة، بفارق نقطتين فقط عن أتلتيكو مدريد الوصيف وأربع نقاط عن الريال صاحب المركز الثالث.

بينما ارتفع رصيد فالنسيا للنقطة 20 في المركز السابع مؤقتا في انتظار ما ستسفر عنه باقي مباريات الجولة.