قال مهاجم ريال مدريد الإسباني، الفرنسي كريم بنزيمة اليوم إنه لا يشعر بـ"الخوف" من مسألة تورطه المفترض في قضية ابتزاز زميله بالمنتخب ماتيو فالبيوينا بسبب شريط جنسي، مؤكدا أن هدفه هو المشاركة مع بلاده في كأس الأمم الأوروبية (يورو 2016).

وقال اللاعب في الجزء الثاني من مقابلته مع قناة (تي إف 1) التي بثت اليوم عقب اذاعة الجزء الأول يوم الأربعاء "هدفي هو لعب اليورو مع فرنسا، دائما ما كان هدفي هو ارتداء القميص".

وأضاف بنزيمة "منذ سبع سنوات وأنا ألعب في ريال مدريد ومع فرنسا، دائما ما كافحت من أجل الوصول لهنا وسأواصل القيام بهذا الأمر".

وبخصوص اذا ما كان يرغب في مرافقة فالبوينا قال "هذه هي رغبتي، فرنسا تحتاجني وتحتاجه، ليس لدي أي ضغينة".

وعلى الرغم من الجدل المثار حول القضية قال "توجد محاولة لتشويه صورتي ولكن ليست هناك مشكلة، سأظل كما أنا حتى النهاية.. لدي طفلة تكبر وتتحدث معي وتجعلني أضحك وأنا في ناد عظيم وأشعر بالصفاء والهدوء".

وأعرب بنزيمة عن أمله في حل الأمر بأسرع وقت ممكن حيث تابع "كما يقولون، الشمس تشرق بعد العاصفة".

وصرح المهاجم "توجد الكثير من الأشياء في الحياة التي ربما تثير الخوف، اليورو شيء عظيم ولعبها حلم بالنسبة لي، لا أشعر بالخوف وأتمنى اصلاح الأمور في أسرع وقت للمشاركة".

وأردف بنزيمة "أنا مع المنتخب منذ فترة، وآمل في الفوز بلقب مع منتخب بلادي، لم أكن لأنضم 81 مرة للفريق اذا لم أكن أشعر بالراحة هنا".

واعترف اللاعب بأنه تحدث مع مدرب المنتخب، ديدييه ديشامب، أكثر من مرة حيث قال "أتحدث بصورة كافية معه، إنه يدعمني، هذا بخلاف دعم عائلتي ولاعبين قدامى وحاليين بالمنتخب".

وبخصوص واقعة قيامه بالبصق أثناء النشيد الوطني الفرنسي والتي أثارت قدرا كبيرا من الاستياء في بلاده أضاف "هذا أمر مؤسف، اختراع مثل هذه القصص شيء مثير للاشمئزاز، أثناء النشيد كنت في قمة التركيز وأفكر في الضحايا وعائلاتهم وعائلتي وكرة القدم".

وصرح بنزيمة "أنا صادق.. بصقت كما أفعل في كل المبارايات وكما يفعل كل اللاعبين، لم أفكر في أي لحظة في البصق على النشيد الوطني أو شيء من هذا القبيل".