تحدث رمضان صبحي لاعب الأهلي ومنتخب مصر الأوليمبي عن ضياع حلم الوصول لأولمبياد ريو دي جانيرو، مقدما اعتذاره لجماهير الكرة المصرية.

وتذيلت مصر مجموعتها في بطولة افريقيا تحت 23 عاما، المؤهلة لأولمبياد ريو دي جانيرو خلف الجزائر ونيجيريا ومالي، وقدمت مستوى مهتز في المباريات الثلاث.

وقال صبحي في بداية حديثه لـ يالاكورة "بالتأكيد لم أظهر بمستوى يرضي الجماهير المصرية في البطولة الأفريقية، وأقدم اعتذاري لكل الجماهير، وأعد بعدم تكرار هذا المستوى مرة أخرى".

وأضاف "لن أتحدث عن زملائي في الفريق أو الجهاز الفني، اعتذر فقط عن المستوى الذي ظهرت به في البطولة".

وواصل "لا مبررات يمكن ان تقال عن الخروج من البطولة، سوى اننا لم نقدم الأداء الذي يؤهلنا للوصول لأولمبياد ريو دي جانيرو، اعترف بذلك".

ولم يتقدم اي فرد من الجهاز الفني واللاعبين واتحاد الكرة باعتذار للجماهير المصرية عن الخروج من البطولة، باستثناء اعتذار وحيد كان من خالد عبدالعزيز وزير الشباب والرياضة.

مونديال 2018

وتسبب المستوى الذي ظهر به المنتخب الأوليمبي في البطولة الافريقية لتشاؤم الجماهير المصرية حول قدرة هذا الجيل في قيادة منتخب مصر الأول لمونديال 2018.

وأوضح صبحي "تعلمت الدرس، ولن أخذل الجماهير مجددا، اعرف وأقدر حجم ثقتهم في موهبتي، واعدهم اني سأكون عند حسن ظنهم مستقبلا".

وأكمل "مونديال 2018 هو حلمي وحلم كل هذا الجيل، سنصل روسيا ولن نفوت الفرصة لتعويض ضياع حلم الأولمبياد".

وأردف صاحب الـ18 عاما "لدي فرصة أيضا لو قدر لي الله ان أشارك المنتخب الأولمبي تصفيات أولمبياد طوكيو 2020، وستكون فرصة ثانية لي، حتى استعيد ثقة الجماهير".

ماذا عن الأهلي؟

وعن قدرته على العبور من الحالة المعنوية السيئة، قال صبحي "تركيزي الآن بالكامل سيكون مع الأهلي، وسأسعى بقوة للظهور بشكل أفضل في المباريات القادمة".

وأضاف "سأعود للأهلي وأطمح في الفوز بكل المباريات في الدوري وكل البطولات التي نشارك فيها، جماهير الأهلي أيضا تنتظر مني ومن زملائي الكثير لاستعادة الدوري وكل البطولات".

واختتم "لن أقف على الكرة مرة أخرى، سأسعى فقط مستقبلا للوقوف على منصات البطولات".