قدم الفرنسي فرانك ريبيري بلاغا ضد مجلة (كلوزر) التي ذكرت تورطه المفترض في قضية دعارة.

واتهم ريبيري المجلة بالاضرار بصورته والهجوم على كرامته حيث طالب بتعويض بقيمة 400 ألف يورو عن الأضرار الأخلاقية التي لحقت به، وفقا لما أكده محامي اللاعب البرتو بروسا لـ(إفي).

ونشرت المجلة الفرنسية مقالا بعنوان "فضيحة جديدة تهز كرة القدم الفرنسية"، قالت فيه إن اللاعب تورط مجددا في قضية دعارة.

وكان ريبيري خضع في 26 نوفمبر الماضي لتحقيق في باريس داخل اطار عملية حول شبكة دعارة دولية.

ووفقا للمحامي فإن الشرطة استمعت فقط لشهادة اللاعب ثم أفرج عنه دون تهم.

وصرح المحامي "موكلي بعيد تماما عن أي عملية قضائية (كلوزر) تنشر شائعات وليس أخبار".

يشار إلى أن لاعب بايرن ميونخ الألماني (32 عاما) كان متهما بإقامة علاقات جنسية في 2009 مع عاهرة تدعى زاهيا حينما كانت قاصر، وهي القضية التي حصل فيها على البراءة بيناير 2014.