يبحث إشبيلية الإسباني، بعد نتائجه السلبية في دوري الأبطال الأوروبي وخسارته في أربع من أصل خمس مباريات بالبطولة، عن انتصار يدعمه لمواصلة مشواره في بطولة دوري أوروبا التي يحمل لقبها، وذلك على حساب يوفنتوس الإيطالي وصيف البطل في نسخة التشامبيونز ليج الأخيرة والذي يبحث بدوره عن انتصار يمنحه صدارة المجموعة الرابعة.

ويتصارع البيانكونيري (11 نقطة) مع مانشستر سيتي على صدارة المجموعة، حيث يكفيه التعادل غدا ليحافظ على المركز الأول على حساب السيتيزنس (9 نقاط) الذين سقطوا أمام بطل الكالتشيو ذهابا وإيابا بدور المجموعات.

واستفاق اليوفي بقيادة مدربه ماسيميليانو أليجري محليا بتحقيقه خمسة انتصارات متتالية، ليبقى على مقربة من المربع الذهبي لجدول الدوري ويقلص الفارق مع إنتر ميلانو صاحب الصدارة حاليا إلى ست نقاط فقط.

وتدرب الفريق في إيطاليا اليوم قبل أن يغادر إلى إشبيلية، حيث ينتظر أن يخوض لقاء الغد دون التدرب على ملعب سانشيز بيزخوان.

ويبدو أن اليوفي لا يفكر سوى في الفوز غدا، بحسب ما أكد مدافعه ليوناردو بونوتشي لقناة (سكاي إيطاليا) بأن "الفوز في إشبيلية أساسي لخوض تصفيات أكثر سهولة في ثمن النهائي".

وسيكون بونوتشي عنصرا أساسيا في تشكيلة الغد إلى جانب كيليني وبارزالي، الذين سيكونون أمام الحارس المخضرم جيانلويجي بوفون.

فيما سيعود الفرنسي بول بوجبا إلى وسط ملعب اليوفي، بعد غيابه عن لقاء لاتسيو (0-2) ليلعب إلى جوار كلاوديو ماركيزيو وستيفانو ستورارو، بينما سيلعب السويسري ستيفان ليشتشتاينر والبرازيلي أليكس ساندرو على الجانبين.

وفي الهجوم سيدفع أليجري بالارجنتيني باولو ديبالا والإسباني ألفارو موراتا على الأرجح بعد استبعاد الكرواتي ماريو ماندزوكيتش في الساعات الاخيرة لإصابته بنزلة برد.

ولن يستطيع مدرب اليوفي الاعتماد في لقاء الغد على لاعب الوسط البرازيلي أنديرسون هيرنانيس، الذي يكمل مباراته الثانية والاخيرة من العقوبة، ولا الألماني سامي خضيرة الذي يمر بالمرحلة الأخيرة من التعافي من مشكلات عضلية.

بدوره يبحث إشبيلية صاحب المركز الرابع حاليا في المجموعة برصيد 3 نقاط، عن انتصار أمام اليوفي مع خسارة أو تعادل بروسيا مونشنجلادباخ (5 نقاط)، المنتشي محليا بعد الفوز على البطل بايرن ميونخ (3-1)، على حساب مانشستر سيتي الإنجليزي، وذلك للتأهل لدور الـ32 بدوري أوروبا، البطولة التي ينفرد الفريق الأندلسي بأكبر عدد مرات للفوز بها (4) والتي يتأهل إليها صاحب الترتيب الثالث كترضية.

وكان إشبيلية قد فاز على ملعبه في لقاء الذهاب أمام جلادباخ 3-0 ، لكنه خسر إيابا في الجولة الخامسة 2-4 ليصبح فارق المواجهات المباشرة بينهما في صالحه.

ويأمل المدرب الإسباني أوناي إيمري في استعادة لاعب وسطه الأرجنتيني إيفر بانيجا غدا، حيث لم يخض مباراة الفريق الاخيرة امام ديبورتيفو لاكورونيا بالليجا لمشكلات في الساق.

كما تعد مشاركة الظهير الأيسر الفرنسي بينوا تريموليناس محل شك في اللقاء، حيث يعاني من حمل عضلي زائد بوتر أكيليس ليغيب عن آخر ثلاث مباريات للفريق.

ولايزال الحارس البرتغالي انطونيو باستوس "بيتو" يتعافى من إصابته، ومعه المهاجم الفرنسي جايل كاكوتا والمدافعين، باريخا وكاريتشو واندريولي.

وينتظر أن يكرر إيمري نفس تشكيلته التي دفع بها خلال الأسابيع الماضية، لكن باستثناء الدفع بمهاجم اليوفي السابق، فرناندو يورنتي وإجلاس الفرنسي كيفن جاميرو على مقاعد البدلاء.

وسيحرس سرخيو ريكو عرين إشبيلية وأمامه ماريانو وراميس وكولودزيكاك وتريموليناس أو اسكوديرو، وكريشوفياك، ونزوزي، وفيتولو، وإيفر بانيجا، وكونوبليانكا، ويورنتي.