هي المشاركة الأولى للنادي الأهلي في كأس العالم للأندية، بل أنها أول مباراة يخوضها فريق مصري في البطولة العالمية، والتي ألتقى خلالها مع اتحاد جدة السعودي يوم 11 ديسمبر لعام 2005، أي قبل 10 سنوات بالتمام.

يالاكورة حاور عدد من لاعبي النادي الأهلي الذين تواجدوا في المشاركة الأولى للقلعة الحمراء في كأس العالم للأندية، وكان من بينهم هادي خشبة قائد الفريق السابق، الذي سرد عدد من الذكريات الخاصة بالفريق في المسابقة.

للأهلي السبق

بدأ هادي خشبة تصريحاته قائلاً: " الأهلي كان له السبق كأول ناد مصري يشارك في كأس العالم للأندية، وأيضاً البطولة كانت جديدة وكان شرف لأي فريق التواجد فيها ".

وأضاف: " ما زاد من أهمية المسابقة هو إقامتها في اليابان، فنادراً ما تسافر الأندية المصرية إليها، كل هذه العوامل جعلت من البطولة بمثابة علامة مميزة في تاريخنا ".

مفاجآت

وتطرق هادي خشبة للحديث عن عدد من الأمور التي فاجئت لاعبي الأهلي خلال تواجدهم في اليابان، حيث قال: " ذهبنا للبطولة من أجل المشاركة بشكل يليق باسم وتاريخ النادي، لكن بمجرد بداية المسابقة وجدنا عدد من المفاجآت ".

ويوضح: " اكتشفنا أن مستوى الفرق قوي للغاية وجميعهم ذاهبون للمشاركة من أجل الفوز باللقب لا للنزهة، ولكن بعد التعرف على الأندية المشاركة زاد حماس اللاعبين ورغبتهم في أن يكونوا على قدر المسؤولية ".

مضيفاً: " انبهرنا أيضاً بالتنظيم الرائع للمسابقة ومستوى وجودة الملاعب، وكذلك طبيعة الشعب الياباني لأنه ودود وخلوق للغاية، وأيضاً جماهير المباريات، فلم يكن هناك تعصب لفريق بعينه بل كانوا يشجعون فقط اللعبة الحلوة ".

ثلاجة اليابان

لم يغفل قائد الأهلي السابق الحديث عن حالة الطقس في اليابان أثناء إقامة المسابقة، حيث قال: " البرد في اليابان كان شديد للغاية، فنحن لم نعتد على هذه الأجواء مطلقاً، حتى في التدريب فبمجرد نزولنا من الحافلة نشعر وكأننا داخل ثلاجة ".

وأكمل: " لم نتمكن من الحديث مع بعضنا البعض خلال أي المران من شدة البرودة، السقيع في اليابان خلال ديسمبر لا يحتمل بعكس ما يتواجد في مصر تماماً، فمن المستحيل أن تتحمل التواجد في مكان مفتوح ".

نصيحة جوزيه

اختتم هادي خشبة تصريحاته بالحديث عن المستوى الفني للأهلي خلال المسابقة، حيث قال: " مستويات الأندية في البطولة كانت مرتفعة جداً، لم نؤدي بشكل جيد ولكن لم يكن هناك تقصير أو دلع، بل لأن المنافسة كانت قوية للغاية وحاولنا أن نؤدي بشكل جيد قدر المستطاع ".

وعن نصيحة مانويل جوزيه المدير الفني للفريق حينها، فقال: " البرتغالي كان حريص على الظهور بالشكل الذي يليق بالأهلي، فكان دائماً في كل المحاضرات ينصحنا بضرورة عدم التفكير في المنافس وأن نؤدي بطريقتنا المعتادة من أجل الخروج بشكل يرضينا كلاعبين ".

وأردف مختتماً : " لكن بالتأكيد في النسخ التالية من المسابقة ازداد لاعبي الأهلي خبرة سواء فنياً أو إدارياً، وهو ما جعل الفريق يظهر بصورة أفضل من المشاركة الأولى ".