تحدث مسعد عوض حارس مرمى النادي الأهلي والمنتخب الأوليمبي عن الإخفاق الكبير لصغار الفراعنة في بطولة امم افريقيا تحت 23 عاما.

وقدم ابناء حسام البدري أداءً مخيبا للآمال حيث فشلوا في تحقيق أي فوز في مباريات المجموعة الثانية مما أدى إلى خروجهم وضياع حلم المشاركة في أوليمبياد ريو 2016.

وكانت رماح النقد قد تم تصويبها تجاه مسعد عوض والذي قدم رفقة باقي العناصر مستوى هزيل.

وقال عوض في تصريحات صحيفة :" في البداية اعتذر عما حدث في السنغال ، وأعلن أنني متقبل كافة الانتقادات التي وجهت وسوف توجه لي".

وأضاف :" البداية كانت سيئة جدا والأمور لم تكن على خير ما يرام ومن ثم لم نتمكن من حجز بطاقة التأهل".

وتابع :" خوض المباريات على ملعب نجيل صناعي ساهم في الظهور بهذا الشكل السيئ ، لا اقدم أي مبررات لما حدث في السنغال لكن هذا أحد أسباب".

وعبر اللاعب عن استعداده لتحمل النقد بعد ان ساهم وزملاءه فيما اسماه فضيحة السنغال.

وشدد عوض أن الخروج من البطولة مسئولية الجميع ولا يمكن أن يتحملها أحد بمفرده دون الأخر ، كما لا يمكن لأحد أن يتنصل منها.

وكان النادي الأهلي قد أكد أن جوزيه بيسيرو المدير الفني للفريق سوف يحسم مصير الحارس سواء بالإبقاء عليه أو اعارته.

وفي هذا الشأن قال عوض :" لا أفكر في الرحيل عن الأهلي في يناير ، لقد خضت عشرة مباريات الموسم الماضي وهي نسبة جيدة".

واثنى عوض في نهاية الحديث على الدعم الذي تلقاه من شريف إكرامي وطارق سليمان حارس الأهلي ومدرب الحراس بعد الخروج من البطولة.