شارك محمد صلاح لاعب ايه اس روما بمشروع يسمى "سكولا دي تيفو" الذي يهدف إلى تعليم الجماهير التشجيع بروح رياضية بعيدا عن التجاوز في حق أحد.

وكان صلاح قد عاد إلى المشاركة في مباريات روما بعد غياب دام قرابة الشهر، وتوجه اليوم الجمعة إلى الأطفال الصغار من أجل الحديث معهم وإلتقاط الصور التذكارية.

وقالت كاتيا أويلي مسؤولة "روما كير" في حسابها عبر تويتر في إطار الحديث عن صلاح :"الإحترام وكل المشاعر الطيبة لمحمد صلاح بعد زيارته الرائعة لمدرسة التشجيع."

وبدأ مشروع "سكولا دي تيفو" في موسم 2012-2013 حيث يهدف إلى تعليم الأطفال المحبين لكرة القدم مبادئ التشجيع النظيف وعدم التجاوز في حق المنافسين وتقبل النتائج بروح رياضية بإشراف من لوتشيانو دال فيرمي، ويعتبر روما من الأندية الراعية لهذا المشروع.