أكد محمود الشامي عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة المصري ورئيس لجنة شئون اللاعبين، على أن أن اللائحة الجديدة ستنص على أحقية اللاعب في فسخ تعاقده مع ناديه إذا لم يشارك في 10% من المباريات مع فريقه.

وأشار الشامي في تصريحات هاتفية ليالاكورة، إلى أن اللائحة الجديدة ستنص على أحقية اللاعب على فسخ التعاقد، مع الحصول على كافة مستحقاته المالية التي تتمثل في كامل قيمة تعاقده مع ناديه.

وقال رئيس لجنة شئون اللاعبين: " من حق أي لاعب أن يفسخ تعاقده مع ناديه إذا لم يشارك في 10% من المباريات مع الفريق، بل وسيحصل على كامل قيمة تعاقده مع النادي في هذه الحالة ".

وأضاف الشامي: " أندية كثيرة تتعاقد مع اللاعبين دون الحاجة لهم، فقط من أجل حرمان أندية أخرى مع ضمهم، ثم نجد اللاعب جليس لمقاعد البدلاء إلى أن ينتهي كلاعب لكرة القدم ".

وبسؤاله عما إذا كان القرار يتعارض مع أحقية الأجهزة الفنية للأندية في اختيارها لتشكيل المباريات، فأجاب: " التعاقد مع اللاعب أيضاً يتم وفقاً لرؤية فنية، فإذا كان التعاقد مع اللاعب فني فبالتأكيد سيشركه مدربه في المباريات ".

وأكمل: " كل نادي يخوض في الموسم ما يقارب 30 مباراة، فهل يعقل أن اللاعب لا يشارك في ثلاث مباريات فقط طيلة الموسم؟ قد يحدث ذلك إذا كان التعاقد معه حدث لأسباب أخرى غير فنية ".

وأردف: " الكثير من اللاعبين تُجدد تعاقداتهم مع أنديتهم دون الحاجة لهم، خشية انضمامهم إلى أندية منافسة، يجب وضع حد لهذه الأمور، واللائحة الجديدة يُعمل بها في كل مكان في العالم ".

واختتم محمود الشامي: " من الضروري وجود تنسيق بين إدارات الأندية والأجهزة الفنية ولجان الكرة بها، فمن غير الوارد التعاقد مع لاعب دون الحاجة له، لأنه بعد تطبيق اللائحة سيرحل عن الفريق وسيتحمل رؤوساء الأندية المسؤولية كاملة ".