أبدى المدير الفني لبرشلونة الإسباني، لويس إنريكي مارتينيز، سعادته بالفوز الذي حققه الفريق في مباراة نصف نهائي مونديال الأندية لكرة القدم على حساب جوانجزو إيفرجراند الصيني (3-0)، التي كان بطلها المهاجم لويس سواريز، تاركا شكوكا حول مشاركة الثنائي ميسي ونيمار في مباراة النهائي يوم الأحد أمام ريفر بليت الأرجنتيني.

وقال إنريكي في تصريحات عقب المباراة نقلتها وسائل الإعلام الإسبانية "الفريق أدى مباراة قوية دون أخطاء ولم يترك أي فرصة للمنافس. هذا النوع من المباريات دائما ما يضعك في مرمى الشكوك ولكننا لعبنا مباراة متكاملة ولم نمنح الفرصة لنجوم الخصم البرازيليين للتألق".

وعن تغير نسق الفريق خلال أحداث المباراة، قال "لم نكن لعب بنسق بطيء، ولكن الفريق الخصم كان منظما لأقصى درجة في الخط الخلفي خلال الشوط الأول. ولكن الحال تغير بعد ذلك وقدمنا مباراة متكاملة".

وعن أداء الثنائي سواريز وإنييستا الرائع خلال اللقاء وهو ما منح الكتيبة الكتالونية الأفضلية، عقب إنريكي "أندريس يعرف جيدا كيف يمتلك الكرة ويراوغ كما لم يفعل أحد. وأما سواريز فهو قاتل داخل منطقة الجزاء فضلا عن مساعدته الكبيرة بالضغط على دفاع الخصم".

وبعد ثلاثيته التي أحرزها في شباك فريق جوانجزو إيفرجراند الصيني في مباراة الدور نصف النهائي لمونديال الأندية لكرة القدم اليوم الخميس، اصبح سواريز أول لاعب يسجل "هاتريك" في تاريخ البطولة في مسماها الجديد.

وحول مباراة النهائي، شدد إنريكي أنهم لم يفوزوا باللقب بعد. "لا نعرف بعد. فالفريق الخصم لديه فرصة أيضا وسيحظوا بدعم جماهيري كبير في المدرجات، ولكننا اعتدنا على اللعب في ملاعب ممتلئة بالجماهير".

واختتم تصريحاته بعدم التأكيد على مشاركة الثنائي ميسي ونيمار في مباراة الأحد المقبل "لا نعلم إذا ما كان الثنائي سيشارك في المباراة النهائية بعد".