اعتبر المهاجم السويدي المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش أنه "ليس هناك من هو أفضل حظا" في المواجهة التي تجمع فريقه باريس سان جيرمان الفرنسي بتشيلسي الإنجليزي في دور الـ16 من دوري الأبطال الأوروبي في فبراير المقبل، رغم الأوقات العصيبة التي يعيشها الفريق اللندني وإقالة مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو.

وفي تصريحات عبر الهاتف مع صحفيين أبرز اللاعب السويدي أن "اللقاء لن يكون سهلا، على الرغم من معاناة تشيلسي من بعض المشكلات في الدوري المحلي، لكنه فريق يحظى بلاعبين كبار ويتمتعون بخبرة عريضة في التشامبيونز ليج".

أما بشأن النسخة المقبلة من بطولة كأس أمم أوروبا التي تقام العام المقبل في فرنسا، كشف إبراهيموفيتش أنها ستشهد آخر ظهور له على المستوى الدولي، وأن منتخب السويد يمكنه تفجير المفاجآت في وجوه المرشحين بقوة للفوز لا سيما بعد وقوع منتخب أحفاد الفايكنج في المجموعة الخامسة مع كل من إيطاليا وبلجيكا وأيرلندا.

وتابع "أنا سعيد للغاية بتأهلنا، كلفنا الأمر الكثير لكننا حققنا الهدف. وعلى المستوى الشخصي فأشعر بالرضا لخوضي هذه البطولة الدولية. أي مجموعة أخرى ستكون صعبة لو أوقعتنا القرعة فيها. سنحاول تصعيب الأمور على المنافسين الثلاثة الآخرين".

وفيما يتعلق بمستقبله بعد انتهاء تعاقده مع فريق العاصمة الفرنسية، أوضح اللاعب "لم أتواجد قط في هذا الموقف لأنني دوما كنت أغير الفريق في نصف الموسم، لكنني أركز حاليا على منح كل ما لدي لباريس سان جيرمان خلال ما يتبقى من الموسم".