أقامت سلسلة فنادق "بستانا" البرتغالية والنجم كريستيانو رونالدو، مهاجم ريال مدريد الإسباني تحالفا تُفتتح بموجبه أربعة فنادق في فونشا (ماديرا)، مسقط رأس "الدون"، ولشبونة ومدريد ونيويورك.

وأشار رئيس سلسلة الفنادق، ديونيسيو بستانا إلى أن المشروع يتطلب استثمارات بقيمة 70 مليون يورو، موضحا أن عدد غرف الفنادق الأربعة سيقترب من الـ500.

ومن المقرر أن يتم تدشين الفندق الأول في مسقط رأس كريستيانو العام المقبل، وكذلك في العاصمة البرتغالية، بينما يفتح فندقا مدريد ونيويورك في 2017.

وشدد النجم البرتغالي "انه المشروع الأكبر في حياتي. أؤمن مستقبلي ومستقبل أولادي وعائلتي".

وأقر كريستيانو، الذي رافقه وكيل أعماله جورج مينيديش، بأنه لا يغلق الباب امام نمو مستقبلي للمشروع، الا أنه أكد أن الفكرة الأولى كانت افتتاح فندق واحد.

وأكد "البداية بأربعة فنادق هي انطلاقة قوية للغاية"، مشيرا إلى أنه ورئيس سلسلة الفنادق شخصان "طموحان" و"مقاتلان".

وشدد كريستيانو "دائما ما قلت إنني أحلم بافتتاح فندق"، مشيرا إلى أن الخبرة التي يتمتع بها شريكه ضمن الأسباب التي دفعته لدخول "مشروع بهذا الحجم"، في الوقت الذي أقر فيه أن هذا المشروع دليل على أنه يحرص على أن تسير الأمور "خارج كرة القدم" بصورة جيدة.

ومن جانبه قال رئيس سلسلة الفنادق "نؤسس هذه العلامة التجارية لتقريبنا من جمهور من سن وجيل رونالدو، ما بين 18 و34 عاما"، مشيرا إلى أن هذا المفهوم الجديد سيولي "اهتماما أقل بالغرفة، وقدرا أكبر من العناية بالأجواء والمناطق العامة" بالفندق.

يشار إلى أن رجل الأعمال، المولود في جنوب أفريقيا، ضمن أغنى عشرة أشخاص في البرتغال بثروة تقدر بنحو 500 مليون يورو.