أصدرت لجنة إنقاذ الأهلي بيانا الجمعة، بشأن الأحداث التي سبقت مباراة الفريق أمام سموحة الخميس، وعطلت انطلاق المباراة نحو ساعتين.

وكانت بعض جماهير النادي الأهلي قامت بمحاصرة فندق إقامة الفريق قبيل مباراة سموحة بالجولة الثامنة من الدوري، في محاولة لإعلان رفضهم لقرار عدم عودة الجمهور.

وعلقت اللجنة، المكونة من أبرز أعضاء الجمعية العمومية بالنادي، في بيانها الصادر الجمعة والمنشور عبر صفحتها الرسمية على موقع فيس بوك، على هزيمة الأهلي بثلاثية دون مقابل أمام سموحة في المباراة.

وجاء بيان اللجنة على النحو التالي:

سيطرت أحداث الخميس الخاصة بمباراة الأهلي ضد سموحة في مسابقة الدوري العام على إجتماع أعضاء لجنة الإنقاذ عصر الجمعة، حيث ناقش الحضور كواليس ما حدث خاصة من قبل بعض الجماهير، وأيضا أوضاع الفريق الفنية بعد تلقيه هزيمة قاسية بنتيجة كبيرة رغم فترة الإعداد التي تم فيها إنفاق مبالغ كبيرة خلال معسكر الإمارات الأخير.

ونوجز موقف اللجنة مما حدث في الآتي:

1- تستنكر لجنة إنقاذ الأهلي ممثلة لأعضاء الجمعية العمومية ما حدث من بعض جماهير النادي قبل مباراة الفريق أمام سموحة في الدوري العام، وتعتبر اللجنة تلك التصرفات "غير مسئولة" وكانت من الممكن أن تتسبب في وقوع مواجهات لا يحمد عقباها بين شباب الجماهير وبين رجال الأمن وهو أمر خطير ولا يجب أن نسمح لأحد أن يجرنا إلي هذا السيناريو الذي سيخرج معه الجميع خاسرين، سواء عبر سقوط ضحايا أو عبر منح الفرصة لخلق أجواء شحن ثورية بلا داعي في مرحلة حساسة من عمر الوطن يسعي معها الجميع إلي عودة الهدوء والإستقرار مرة أخري للبلاد في كافة القطاعات وهو ما سينعكس قطعا حتي علي الرياضة المصرية وسيؤدي رويدا رويدا إلي عودة الجماهير لملاعب الكرة مرة أخري.

إن الشباب المتحمس يجب أن يعي أن حياته ليست رخيصة كي يخاطر بها بوضع نفسه في مواقف خطيرة دون داعي، ولا يجب أن يكون حب النادي وعشقه أمرا سلبيا في حياة الشباب الصغير ولكن يجب أن يتحول هذا الحب إلي حالة "إيثار" لمصلحة النادي فوق اي مصلحة شخصية، وقطعا فإن ما حدث بالأمس هدد مصالح النادي وأثر سلبا بشكل لا يوصف علي مردود وعطاء لاعبي الفريق وتركيزهم في مباراة الأمس مما أدي لهزيمة يعتبرها البعص تاريخية امام فريق سموحة.

وعلي شباب الجماهير أن يدرك جيدا أنه يضع النادي في مواقف محرجة امام الدولة ويمنح الفرصة لكارهي الأهلي في المطلق أن يستخدموا ورقة شغب بعض الجماهير في تدمير مكانة النادي الأهلي ومحاولة الحد من قوته وشعبيته في مصر، كما ان الشباب نفسه يقتل بيده إمكانية إستغلال دور الجماهير الحمراء العاشقة لناديها في التدخل الإيجابي مستقبلا من أجل دعم النادي أو إصلاح مساره في اي موقف قد يحتاج لهذا التدخل لاحقا.

2- يؤمن أعضاء اللجنة أن الحساب لفريق الكرة وإدارته الفنية لا يكون بالقطعة كما علمتنا مبادئ النادي ولذلك ورغم هزيمة الأمس المخجلة، إلا أن موقفنا سيكون التريث والإنتظار لاختبارات أكثر مع الإدارة الفنية الجديدة رغم قناعتنا أن هزيمة الأمس لم تكن فقط للأسباب الخاصة بفقدان التركيز بسبب ما فعلته بعض الجماهير، ولكنه أيضا لأسباب فنية واضحة، لكن موقفنا يميل للتريث كما أوضحنا قبل الحديث عن تلك الأخطاء تفاؤلا بإمكانية علاجها في المستقبل القريب بإذن الله.