يرى المدير الفني لبرشلونة الإسباني، لويس إنريكي مارتينيز، أن فرص طرفي مباراة نهائي مونديال الأندية لكرة القدم التي ستجمع ظهر غدا الأحد بين البلاوجرانا وريفر بليت الأرجنتيني ستكون متكافئة، ولكنه شدد في الوقت ذاته أن الفريق الكتالوني يتمتع بميزة الاستحواذ على الكرة بشكل دائم.

وقال إنريكي خلال المؤتمر الصحفي الخاص بمباراة الغد التي سيحتضنها ملعب يوكوهاما الدولي "الجميع يضعنا كمرشحين دائمين للفوز في أي مباراة. لقد اعتدنا على هذا الأمر. لقد رأينا أن هذه الأفضلية لن تجلب الفوز في كل مباراة لأن كرة القدم كثيرا ما تحمل مفاجآت".

وواصل تصريحاته "الفريقان طرفا المباراة النهائية لديهما نفس الحظوظ. لن نغير من أسلوب لعبنا. سيحاول الخصم تفادي هذه الطريقة بالأسلوب الذي يراه مناسبا له ويستطيع فعل هذا".

وشدد إنريكي في الوقت ذاته "سنستحوذ على الكرة في الجزء الأكبر من اللقاء ولكن ينبغي علينا أن نتحلى بالفعالية اللازمة عندما تكون الكرة في حوزتهم".

وأكد إنريكي أنه لا يتوقع أن يلجأ لاعبو الفريق الأرجنتيني للعب الخشن لمحاولة الحيلولة دون امتلاكنا الكرة "لأن الريفر يحب امتلاك الكرة ويضغط من المناطق الأمامية".

ولم يفصح إنريكي عن الكثير من التفاصيل حول حالة الثنائي نيمار وميسي اللذان لم يشاركا في مباراة الدور نصف النهائي أول أمس الخميس أمام جوانجزو إيفرجراند الصيني (3-0)، واكتفى بالقول "أراهما في حالة جيدة. كلاهما يتحسن".

وتدرب البرغوث الأرجنتيني بشكل طبيعي اليوم للمرة الأولى بعد تعرضته لمغص كلوي قبل مباراة نصف النهائي، وهو نفس الأمر بالنسبة لنيمار الذي غاب عن صفوف البلاوجرانا منذ يوم 8 ديسمبر/كانون أول بعد إصابته بتمزق عضلي، في الوقت الذي شارك فيه البرازيلي الآخر داني ألفيش بشكل طبيعي بعد تعرضه لكدمة قوية في قدمه خلال مباراة نصف النهائي.

ويتقابل برشلونة الإسباني نظيره ريفر بليت الأرجيتيني غدا الأحد في مباراة نهائي مونديال الأندية، فيما ستقام مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع قبلهما بين فريقين آسيويين هما سانفريس هيروشيما الياباني وجوانجزو الصيني.