تساوى مهاجما برشلونة الأرجنتيني ليونيل ميسي والأوروجوائي لويس سواريز اليوم مع الأرجنتيني سيزار ديلجادو كهدافين تاريخيين لبطولة مونديال الأندية لكرة القدم، بتسجيل كل منهم خمسة أهداف في تاريخ البطولة.

وأصبح سواريز أيضا الهداف الأول الذي يسجل خمسة أهداف في نفس النسخة من البطولة، متجاوزا البرازيلي دينيلسون الذي سجل أربعة أهداف مع فريقه الكوري الجنوبي بوهانج ستيلرز خلال نسخة عام 2009.

فسجل اللاعب الأوروجوائي اليوم الهدف الثاني والثالث للبرسا في مرمى ريفير بليت الأرجنتيني (3-0) ليتوج الكتالوني ببطولة مونديال الأندية المقامة في اليابان للمرة الثالثة في تاريخه، فيما كان قد أحرز "هاتريك" في مرمى جوانجزو إيفرجراند الصيني الخميس في نصف نهائي البطولة.

وكان دينيلسون قد سجل أربعة اهداف في نسخة 2009 التي احتل فيها فريقه الكوري الجنوبي المركز الثالث وتوج برشلونة بلقبها.

أما ميسي فعادل رقم مواطنه الأرجنتيني ديلجادو الذي سجل خمسة أهداف مع مونتيري المكسيكي في نسخة البطولة لعامي 2012 (3 أهداف) و2013 (هدفان)، بعدما تمكن من احراز هدف اليوم في مرمى ريفر على ملعب يوكوهاما الدولي بالإضافة إلى هدفين سجلهما في نسخة 2011 واثنين أخرين في نسخة 2009.

ويعتبر ميسي الهداف الأول الذي يسجل أهداف في ثلاث مباريات نهائية بتاريخ مونديال الأندية، فبالإضافة إلى تسجيله هدفا اليوم، كان قد تمكن من احراز هدف بنهائي البطولة أمام استوديانتس دي لا بلاتا الأرجنتيني في عام 2009 وهدفين أمام سانتوس البرازيلي في نهائي 2011.