صباحك أوروبي هو تقرير صباحي يومي سيرصد لزوار يالاكورة الكرام أبرز العناوين التي جاءت في صدر كبرى الصحف الأوروبية سواء الانجليزية أو الإيطالية أو الإسبانية أو الألمانية.
 
أسبانيا:

ماركا المدريدية:

رافا : جزء من الجمهور غير سعيد


حاول رفائيل بنيتيز، التقليل من أهمية صافرات الاستهجان ضده والفريق في مباراته التي فاز خلالها على رايو فايكانو بنتيجة 10-2 في الجولة الـ16 بالليجا.

وقال بنيتيز عقب المباراة التي تعرض فيها اثنان من لاعبي رايو للطرد “جزء من الجمهور لم يكن يشعر بالسعادة والحل هو تحسين أنفسنا”.

وصرح المدرب “نشيد العاشرة يقودنا في الطريق، فليحيا ريال مدريد ولا شيء غيره، هذا هو ما يعجبني وأعتقد أن هذا هو الأمر الذي سيساعدنا”.

وأضاف بنيتيز “أنا في حالة جيدة، دخلنا المباراة في تركيز وسجل الفريق هدفا وسعدت بهذا وحينما تعقدت المباراة، كان لنا رد فعل جيد، أنا راض”.

وأكمل المدرب الذي كان جادا خلال المؤتمر “نتحدث كثيرا عن موضوع الصافرات والوضع لا يتغير، حسنا هناك جزء من الجمهور غير سعيد وعلينا تحسين الأمور، هذا هو ما نبحث عنه”.

وبخصوص تحليله للمباراة أضاف “توجد ثلاثة مراحل: الأولى حينما سجلنا وكنا نعرف ما هو المطلوب منا، أما الثانية حينما استقبلنا أهداف وكان يجب علينا رفع الاهتمام الدفاعي، أما الثالثة فهي التي تفوقنا فيها استغلالا للتفوق العددي، فعلنا ما كان يجب علينا وهو محاولة التسجيل”.

وتجنب بنيتيز الحديث عن التحكيم حيث قال “خلال المباريات الكثيرة التي لعبناها كانت هناك الكثير من القرارات التي لم تعد بنفع علينا ولم أتحدث عن الحكام ولن أفعل هذا الآن”.

كريستيانو مستاء من الصافرات

أبدى كريستيانو رونالدو، استياءه من صافرات الإستهجان التي أطلقتها جماهير الريال  في مباراته أمام رايو فاليكانو امس.

وبعد أن استقبل ريال مدريد لهدف ثاني في المباراة وتأخر بنتيجة 2-1 زادت حدّة صفارات جماهير الفريق ضد الفريق ومستواه السيء.

النجم البرتغالي ما كان منه إلا أن ذهب نحو المدرجات رافعاً بسبابته نحو الجماهير مُوضحاً رفضه التام لهذه الحركة من الجمهور والتي يرى أنَّها غير مُناسبة في المباراة.

وليست المرة الأولى التي يتلقى فيها لاعبو الريال والمدرب والرئيس هذه الانتقادات من الجمهور  المدريدي.

بطبيعة الحال، ريال مدريد تمكن في الشوط الأول من قلب النتيجة والعودة بتفوق بنتيجة 4-2 مع نهاية الشوط، حيث استفاد من طرد لاعبيْن من تشكيلة الضيف فاليكانو .

سيرجيو راموس سعيد و حزين

أعرب سرخيو راموس عن رضاه بالفوز على رايو فايكانو بنتيجة 10-2 ، معربا عن أسفه لصافرات الاستهجان التي تلقاها الريال  في الشوط الأول حيث قال أنها كانت “حينما كان الفريق في أمس حاجة للدعم”.

وكان الريال تقدم مبكرا ولكنه بعد مرور 12 دقيقة أصبح متأخرا بهدفين لواحد وهو الأمر الذي أساء استياء الجمهور قبل الفوز العريض.

وصرح راموس “حينما كان الفريق في أمس حاجة للدعم، تلقينا صافرات استهجان، في مثل هذه اللحظات كل ما ننتظره هو دعم الجماهير”.

وأضاف اللاعب “البعض ربما يقول أنه اذا ما كان رايو أكمل المباراة بـ11 لاعبا ربما كانوا فازوا علينا، ولكن أراهن بوضع يداي في النار على أن المباراة لو اكتملت بالقوام الكامل كنا سنفوز أيضا”.

وأكمل راموس “الجمهور لديه حرية التشجيع أو اطلاق صافرات الاستهجان، واللاعبون لديهم حرية ابداء الرأي واظهار مشاعرهم، كريستيانو دائما ما يلعب بولاء ويعرب عن مشاعره”، وذلك بخصوص الاشارة التي قام بها البرتغالي كريستيانو رونالدو بيديه للجماهير حينما بدأت صافرات الاستهجان.

وأكد المدافع دعمه للمدرب رفائيل بنيتيز والذي أطلقت الجماهير صافرات ضده حين نطق اسمه من مكبر صوت ملعب البرنابيو.

وأردف راموس “نحن مع المدرب الذي يحاول ايصال فكرته لنا على أن ننفذها، لا تخرج الأشياء دائما كما ترغب، ولكن نرغب في أن نقدم كل ما لدينا بالملعب”

الاتليتي يرفض الصدارة

رفض نادي أتليتكو مدريد الانفراد بصدارة الليجا  واستغلال تواجد برشلونة في "يوكوهاما" وهذا بعد سقوطه في فخ الخسارة أمام نادي ملقة بهدف قاتل.

وبقى الأتليتي في المركز الثاني خلف برشلونة وبذات الرصيد معه 35 نقطة، أما ملقة فانتعش بعض الشيء ورفع رصيده إلى 17 نقطة في المركزالثالث عشر.

المباراة كانت مغلقة بشكل مبالغ به فلم تظهر في الشوط الأول سوى محاولتين فقط انقسمتا على كل فريق، فقد بدأ أتليتكو مدريد بالخطورة من مخالفة على مشارف منطقة الجزاء في الدقيقة 21 نفذها "كاراسكو" ولكن الحارس "كاميني" تصدى لكرته المركونة ببراعة.

حاول ثنائي ملقة "كاماتشو وتشارليز" الرد بهجمة منظمة في الدقيقة 34 وتمريرة من الأول للثاني ولكن تصويبة الأخير وجدت يد الحارس "يان أوبلاك" الذي حرم الفريق المحلي من هدف محقق.

وعلى عكس المتوقع كان الشوط الثاني أقل من سابقه وظهر الفريقان دون المستوى، فلم تظهر أي محاولة على المرمى سوى مع نزول النينو "فيرناندو توريس" الذي كاد أن يقتل ملقة في الدقيقة 72 بعد توغل من داخل منقطة الجزاء وانفراد تألق الحارس كاميني وتصدى له لتستمر نتيجة البياض هي المسيطرة على الأحداث.

وبدا فريق "دييجو سيميوني" راضيًا عن نتيجة التعادل من خلال تبديلاته وهذا نظرًا لإكماله نصف ساعة كاملة من اللقاء منقوصًا من لاعب بعد إقصاء القائد "جابي" بالبطاقة الحمراء.

ولأن اللعب على التعادل "خسارة" تلقى أتليتكو مدريد هدفًا قاتلاً قبل 4 دقائق من نهاية الوقت الأصلي عن طريق المزعج تشارلز وهذا على إثر عمل رائع من الدولي المغربي "نور الدين امرابط" الذي أرسل كرة ساقطة في منقطة جزاء الأتليتي صوبها تشارلز مباشرة في اتجاه المرمى لترتطم الكرة بالأورجوياني "دييجو جودين" وتخدع الحارس أوبلاك مشعلة معها

سبورت الكاتالونية:

البارسا يتأهب للعودة

يتأهب لويس إنريكي لعودة بعثة النادي إلى كتالونيا بعد هزيمة ريفر بليت في نهائي كأس العالم للأندية 2015 على ملعب مدينة يوكوهاما اليابانية امس ، من أجل الاحتفال لأطول وقت ممكن مع الأنصار وحصد المزيد من الانتصارات المحلية قبل العطلة الشتوية.

وأشاد المدرب الشاب بالروح العالية لقائد فريقه ليونيل ميسي حيث حرص على اللعب رغم الظروف المَرضية الصعبة التي مر بها منتصف الأسبوع الماضي بتعرضه لحصى على الكلى.

وقال إنريكي في المؤتمر الصحفي عقب الفوز بثلاثية نظيفة على العملاق الأرجنتيني «اللاعبون أثبتوا رغبتهم الدائمة في تحقيق الألقاب والفوز بشكل دائم، يستطيعون تحفيز أنفسهم باستمرار، البرسا يتقدم الآن على كل الفرق الأخرى التي تنافسه، ونحن مستمرون في تطبيق فلسفتنا المبنية على تقديم كرة قدم راقية وجذابة للجمهور».

وواصل «بالإضافة إلى أننا نحظى بأفضل لاعبي العالم، فنحن كذلك نمتلك أفضل أشخاص يعملون على مدار السنة من أجل الصالح العام لهذا النادي، ولا يُمكن بعد تحقيق البطولات بهذه الطريقة الممتعة أن أطلب شيء أكثر في كرة القدم».

وأصر إنريكي على أحقية ميسي في لقب أفضل لاعب في العالم وأهميته لدى الفريق قائلاً شغف لاعبي فريقي من أجل اللعب لا يُصدق، وميسي مثال على ذلك، أراد المشاركة ومساعدة الفريق حتى وهو يعاني من المرض، إنه قائدنا وأفضل لاعب نملكه، ميسي الأفضل في العالم».

وعن تطلعاته بعد التتويج الثالث للنادي في التاريخ بهذه الكأس «ما الذي سنفعله الآن بعد أن أصبحنا أبطالاً للعالم؟ حسنًا نحضر الآن للعودة إلى برشلونة كي نترك الحفلة تسير لأطول وقت ممكن».

برشلونه و اللقب الثالث

حقق نادي برشلونة لقبه الثالث في كأس العالم للاندية بعد فوزه على ريفر بلايت في المباراة النهائية، لينهي النادي الكتالوني عام 2015 مع 5 القاب.

واشارت مصادرنا  ان برشلونة حقق لقبه الـ22 في البطولات الدولية، وهو اعلى رقم من  الالقاب في التاريخ.

وتأتي الاندية الارجنتينية بوكا جونيورز مع 18 لقبا،  وانديبندينتي (16 لقبا)، ليثبت برشلونة عرشه على الالقاب القارية.

وتأتي الالقاب الـ22 لبرشلونة موزعة على: 5 القاب في دوري ابطال اوروبا، و 5 كؤوس اوروبية، و 4 القاب كأس الاتحاد الاوروبي، و3 القاب في كأس المعارض، و3 القاب كأس العالم للاندية، و2 كأس اللاتينية.

وتجدر الاشارة ان نسبة كبيرة من هذه الالقاب حققها برشلونة في القرن الحادي والعشرين، حيت ان برشلونة سيطر في اول 15 سنة من القرن الحادي والعشرين بتحقيق 4 القاب دوري ابطال اوروبا.

أعرب فرانز بيكنباور، أسطورة بايرن ميونخ والمنتخب الألماني السابق، عن أسفه لرحيل بيب  جوارديولا، مدرب  بالنادي البافاري نهاية الموسم.

تساوي ميسي و سواريز

تساوى مهاجما برشلونة ليونيل ميسي ولويس سواريز اليوم مع سيزار ديلجادو (ارجنتيني ) كهدافين تاريخيين لبطولة مونديال الأندية ، بتسجيل كل منهم خمسة أهداف في تاريخ البطولة.

وأصبح سواريز أيضا الهداف الأول الذي يسجل خمسة أهداف في نفس النسخة من البطولة، متجاوزا البرازيلي دينيلسون الذي سجل أربعة أهداف مع فريقه الكوري الجنوبي بوهانج ستيلرز خلال نسخة عام 2009.

فسجل سواريز امس  الهدف الثاني والثالث للبرسا في مرمى ريفير بليت (3ـ0) ليتوج الكتالوني ببطولة مونديال الأندية في اليابان للمرة الثالثة في تاريخه، فيما كان قد أحرز  “هاتريك” في مرمى جوانجزو إيفرجراند الخميس في نصف نهائي البطولة.

وكان دينيلسون قد سجل أربعة اهداف في نسخة 2009 التي احتل فيها فريقه الكوري الجنوبي المركز الثالث وتوج برشلونة بلقبها.

أما ميسي فعادل رقم مواطنه ديلجادو الذي سجل خمسة أهداف مع مونتيري المكسيكي في  نسخة البطولة لعامي 2012 (3 أهداف) و2013 (هدفان)، بعدما تمكن من احراز هدف امس في مرمى ريفر على ملعب يوكوهاما الدولي بالإضافة إلى هدفين سجلهما في نسخة 2011 واثنين أخرين في نسخة 2009.

ويعتبر ميسي الهداف الأول الذي يسجل أهداف في ثلاث مباريات نهائية بتاريخ مونديال الأندية،  فبالإضافة إلى تسجيله هدفا اليوم، كان قد تمكن من احراز هدف بنهائي البطولة أمام استوديانتس دي لابلاتا الأرجنتيني في عام 2009 وهدفين أمام سانتوس البرازيلي في نهائي 2011.

سواريز افضل لاعب بمونديال الاندية

فاز لويس سواريز  بجائزة افضل لاعب في مونديال الاندية الذي توج به فريقه اليوم السبت  بعد الفوز على ريفر بلايت في نهائي (3ـ0).

و ساهم سواريز بشكل كبير في فوز النادي الكتالوني بلقبه الثالث في المسابقة، بعدما سجل 5 اهداف في البطولة، هاتريك في نصف النهائي و هدفين في النهائي.

و فاز ميسي بجائزة ثاني افضل لاعب في البطولة، رغم انه لم يشارك سوى في النهائي و سجل هدف واحد، في حين غاب عن نصف النهائي بسبب الم في الكلي.

و سيطر برشلونة على جميع الجوائز الفردية، حيث حقق انيستا جائزة ثالث افضل لاعب في البطولة، و سواريز على جائزة الهداف، بينما حصل الفريق ايضا على جائزة اللعب النظيف..

نيمار : الفريق يصنع التاريخ

أشاد نيمار، بزملائه بالفريق عقب تتويجهم بخامس الألقاب هذا العام، والفوز ببطولة مونديال العالم للأندية.

وقال نيمار الذي شارك في النهائي لكنه لم يكن موفقا في المشاركة في التسجيل مع زميليه لويس سواريز و ليونيل ميسي “أنا سعيد للغاية، هذا الفريق يصنع التاريخ مع برشلونة، بصفتي برازيلي هذا اللقب يعني لي الكثير”.

وأضاف عقب اللقاء “حقا أنا سعيد للغاية للفوز بالمونديال. هذه واحدة من أفضل اللحظات في حياتي. هذا اللقب يعني لي الكثير، فقط كان ينقصني تسجيل هدف. فهذا اللقب يعني الكثير للبرازيليين وأشعر بسعادة ضخمة لتحقيقه. أنا سعيد للغاية لصناعة التاريخ في برشلونة”.

وعقب وصوله مصابا إلى اليابان، استطاع نيمار المشاركة في المباراة النهائية “أشعر بأن حالتي البدنية جيدة، أنا وميسي لعبنا أكثر مما كنا نتوقع، والآن يتعين علينا العودة إلى البطولات التي ننافس فيها، كانت مباراة كبيرة من الجميع”.

وينفرد برشلونة بصفته الفريق الأكثر تتويجا بهذه البطولة (3 مرات)، والتي يضيفها إلى سجلاته هذا العام الذي فاز فيه بلقب الليجا وكأس الملك ودوري الأبطال الأوروبي وكأس السوبر الأوروبي.

المدريد يريد سرقة رعاية قطر من البارسا  

قال خوسيه ماريا بارتيمو ان ريال مدريد ينافسه برشلونة على الظفر بعقد رعاية من الخطوط  الجوية القطرية الراعية للنادي الكتالوني، في رد له على الانتقادات المطالبة بانهاء رعاية الشركة القطرية للنادي.

و قال بارتيمو في تصريح له لوسائل الاعلام: ” ريال مدريد سيُجن للتعامل مع قطر لأنهم سيدفعون لهم مبلغًا اكبر بكثير مما يحصلون عليه حاليًا من الشركة الراعية لهم..”

“فلسفتنا هي ما تميزنا عن باقي الأندية.. اسلوبنا الكروي غير قابل للنقاش. فلسفتنا الكروية معروفة بالاستحواذ على الكرة والتحكم فيها ولا مجال لتغييرها. نيمار وميسي سفراء برشلونة في العالم، هما يوصلان افكارنا وفلسفتنا للأطفال عبر العالم وهو ما يجعلنا فخورين للغاية.”

“نحن نتطلع لمُستقبل مليء بالنجاحات خاصة بعد إضافة سرعة إضافية للهجوم دون أن نفقد طريقة  لعبنا الأصلية..”

لا يمكن التراجع

قال ليونيل ميسي، عقب قيادته الفريق للتتويج بلقب مونديال الأندية إنه سعيد للغاية بهذا الإنجاز الجديد له مع النادي الكتالوني.

وصرح ميسي عقب اللقاء الذي سجل فيه هدفه الافتتاحي: "أنا سعيد للغاية لاستمرار اسمي بسجلات هذا النادي الكبير، هذا أمر صعب للغاية".

وأضاف في تصريحاته التي نقلتها الصحافة الإسبانية: "لقد كافحنا كثيرا من أجل الوصول إلى هنا والآن علينا الاستمتاع بهذا اللقب، إنه لإنجاز ضخم".

وعن رؤيته لمستقبل الفريق الذي توج بهذا الشكل بخمسة ألقاب في 2015، قال: "المستقبل، لا يمكننا الاستكانة لأننا مقبلون على أوقات هامة للغاية".

أما بخصوص إصابته، قال: "كنت أشعر بأنني بحالة جيدة، من حسن الحظ أنني لم أشعر بآلام، في الشوط الثاني بدأت أشعر بمزيد من الإجهاد وأن ركبتي ثقيلتان بعض الشيء ولكن الأهم أنني لم أشعر بآلام، التي كانت السبب في ملازمتي الفراش اليوم الماضي".

وعن خط هجوم برشلونة القوي بينه وسواريز ونيمار، قال: "دائما ما أشعر براحة لدى اللعب إلى جانبهم، أيا كانت المباراة، سواء في نهائي أو في مباراة بالليغا أو الكأس، علاقتنا جيدة للغاية خارج الملعب وأيضا داخله".

وعن تصدره لقائمة هدافي البطولة في تاريخها برصيد خمسة أهداف إلى جانب سواريز، قال: "هذا أيضا أمر لا نهتم به، أتمنى أن نستمر على هذا النحو، إذا تمكنا من مواصلة كسر هذا الرقم فسيكون رائعا، وإذا لم نتمكن لن يحدث شيء".

وكتب ميسي عبر حسابه الرسمي على موقع (فيسبوك) الاجتماعي: "اللقب العالمي الذي حققناه هو أفضل طريقة لإنهاء العام".

وأضاف نجم الفريق الكتالوني المرشح للفوز بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم لعام 2015 الشهر المقبل "كل شيء كان رائعا، الفريق، المشجعون الذين سافروا لمؤازرتنا، الأجواء".

المانيا:
    
بيلد:

رومينيجيه يتمنى


 قال رئيس مجلس ادارة بايرن ميونيخ كارل هاينز رومينيجه، امس إنه يتفهم قرار بيب جوارديولا بعدم تمديد تعاقده مع الفريق ليصبح هذا آخر مواسمه لأنه "شاب ويحتاج لتجارب  وتحديات جديدة".

و اضاف  رومينيجه في حوار صحفي  "لا يجب نسيان أن بيب شاب وبايرن هو ثاني فريق له  كمدرب، إنه يرغب في تجارب أكثر، إنه يبحث عن تحديات أخرى".

وبخصوص عدم تمكن بيب من التتويج بدوري الأبطال الأوروبي مع بايرن ميونخ، قال: "بكل تأكيد نحب الفوز بدوري الأبطال، أتمنى هذا الأمر لبيب هذا الموسم كأحد أشكال الوداع، أتمنى وداعا مثل الذي حصل عليه يوب هاينكيس حينما فاز بالثلاثية".

واعتبر المسؤول إن المدرب الإسباني والفريق سيعملان بحدة وقوة أكثر لتحقيق المزيد من النجاح بعد الاعلان عن رحيل بيب بنهاية الموسم.

وحول كارلو أنشيلوتي الذي سيخلف بيب في تدريب النادي البافاري والذي وقع لمدة ثلاثة  مواسم، أشار إلى أنه حصد نجاحات مع كل الأندية التي دربها وتوج بدوري الأبطال ثلاثة مرات.
 
بيكنباور : نهاية حقبة و بداية اخرى
 
أعلن بايرن تعيين كارلو أنشيلوتي، مديرًا فنيًا بداية من الموسم الجديد خلفًا لجوارديولا، وبعقد يمتد لـ3 سنوات.

وقال بيكنباور عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "جوارديولا نجح  في تطبيق أفكاره مع بايرن ولكن مستحيل أن يرتبط المدرب بالنادي للأبد".

وأضاف: "هذا هو عمل بيب جوارديولا، من المؤسف رحيله عن بايرن ميونيخ".

وأتم بيكنباور: "لكن أيضًا كارلو انشيلوتي هو الخليفة المثالي لجوارديولا".

فرنسا :

ليكيب:

مارسيليا يتعادل مجددا

 
سقط مارسيليا مجددا في فخ التعادل الإيجابي، بهدف لمثله أمام مضيفه بوردو، في إطار مباراة الفريقين في ختام مباريات الجولة الـ19 لدوري الدرجة الأولى الفرنسي لكرة القدم "الليج آ".

وبعد انتهاء الشوط الأول بالتعادل السلبي، تقدم التوجولي أليكسيس روماو لفريق الجنوب الفرنسي في الدقيقة 56 من رأسية رائعة لضربة ركنية، قبل أن يرد بوردو سريعا بعدها بدقيقة عبر التونسي وهبي الخزري من هجمة مرتدة سريعة.

وبهذا التعادل يضيف كل فريق نقطة ليصبح لمارسيليا 25 نقطة في المركز العاشر، بينما اصبح رصيد بوردو 23 في المركز الرابع عشر.

الخليفي : لا نتفاوض مع كريستيانو

قلل ناصر الخليفي، رئيس نادي باريس سان جيرمان من شأن الشائعات التي ربطت النجم البرتغالي الدولي كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد الإسباني بالانتقال لفريقه في الصيف القادم، عقب التقارير التي تحدثت عن وجود أزمةٍ بينه وبين مدرب ناديه الحالي رافا بينيتيز.

وفي تصريحه لصحيفة لو فيجارو قال الخليفي "لديَّ علاقة صداقة رائعة برئيس الريال فلورينتينو بيريز، ولم نتفاوض مع رونالدو. من الواضح أنه لاعبٌ كبير، ولكننا ايضاً نمتلك العديد من اللاعبين الكبار في البي إس جي، من ضمنهم آنخيل دي ماريا، وأنا في غاية الرضا عن الفريق الحالي".

وأضاف متحدثاً عن إمكانية رحيل هداف الفريق زلاتان إبراهيموفيتش، في ظل نهاية عقد العملاق السويدي -34 عاماً- في الصيف المقبل، قائلاً "لدي الكثير من الاحترام لإبراهيموفيتش، فهو محترفٌ عظيم، يحب مدينة باريس والبي إس جي، والجماهير كذلك تحبه، وهو يفعمٌ بالحماس ويفرح كلما فاز الفريق كما لو كان شاباً في الـ16 من عمره. لن ننسى ما قدمه للنادي أبداً، فهو يريد التفوق دائماً، وهذا يوضح دوافعه الكبيرة في تقديم كل ما لديه لخدمة الفريق. سنجلس معه في فبراير للحديث عن تجديد العقد، وهو يعلم أنني أدعمه دائماً".

جديرٌ بالذكر أن إبرا نجح في تسجيل 15 هدفاً خلال 14 مباراةٍ خاضها ضمن كتيبة لوران بلان في الليج 1 حتى الآن، بينما سجل رونالدو 10 أهدافٍ خلال 15 مباراةٍ في الليجا مع الميرينجي حتى الآن.

 انجلترا :

دايلي ميرور:

بيلجريني يتمنى جوارديولا بدلا منه


يتمنى مانويل بيليجريني  أن يخلفه في منصبه المدرب بيب جوارديولا الذي أعلن امس رحيله عن تدريب بايرن ميونيخ بنهاية الموسم الجاري في صيف العام الجديد .

وقال بيليجريني في تصريحات : "أي مدرب  كبير يحلم بالعمل في الدوري الإنجليزي، وأعتقد أن جوارديولا يملك نفس الطموح، لأن لديه خبرة كبيرة في العمل بدوريات مختلفة، وأعتقد أنه سيعمل في إنجلترا الموسم المقبل، وأتمنى أن يكون مانشستر سيتي ضمن خياراته، لأنني أعشق هذا النادي، وأتمنى له النجاح في المستقبل".

وأضاف: "العديد من الأمور يمكن أن تحدث في المستقبل، ولكن متى؟، لا أعلم، قد يكون الموسم  المقبل، لا أقلق ولا أفكر في الأمر، بل كامل تركيزي في قيادة الفريق للمنافسة على 4 بطولات هذا الموسم".

وأشار المدرب التشيلي إلى أن أي مدرب  يعمل في ناد كبير معرض لكم كبير من الشائعات، لأنه من السهل أن يفوز فريق كبير في 8 مباريات متتالية، ولكن عندما يخسر مباراة، هنا يبدأ الجدل الشديد حول مستقبله.

ويتبقى في عقد بيليجريني (62 عاماً) مع مانشستر سيتي 18 شهراً، ولكنه استبعد اعتزال التدريب، أو الاتجاه للعمل مع المنتخبات، مؤكدًا أنه يعشق العمل في التدريبات يومياً، ويتطلع للاستمرار في الدوري الإنجليزي، سواء مع مانشستر سيتي أو نادٍ آخر، لأنه البطولة الأقوى في العالم.

كلوب حائر

ابدى يورجن كلوب حيرته لمستوى ليفربول المنهزم في واتفورد بثلاثية نظيفة و قال المدرب الالماني بعد المباراة انه لا يعرف سببا لما حدث.

و اضاف : تدربنا جيدا و نعرف ارضية الملعب و لكن ما حدث كان غير متوقع و لا الوم احد فالحارس و الدفاع كانوا ممتازين و لكن هكذا هي كرة القدم و يجب ان نتقبلها ما دمنا نعمل فيها.

ايطاليا:

كورييرا ديلا سبورت- روما:

اليوفي مستمر في العودة


استمر العملاق يوفنتوس في عودته التاريخية للدفاع عن لقبه في السيري آ، فحقق فوزاً ثميناً  امس  على حساب مضيفه كاربي بـ2-3 على ملعب ساندرو كاباسي.

سجل الأهداف كلاً من ماريو ماندجوكيتش (هدفين) وبول بوجبا للضيوف، مقابل هدفٍ لماركو بورييلو وآخرٍ بنيرانٍ صديقةٍ من ليوناردو بونوتشي لصالح أصحاب الأرض، ليرفع اليوفي رصيده لـ33 نقطةٍ في وصافة المسابقة، خلف المتصدر إنترميلان  بـ3 نقاطٍ فقط، وبفارق نقطةٍ عن كلاً من فيورنتينا ونابولي أصحاب المركزين الـ3 والـ4 على الترتيب، مع بقاء مباراةً لكلا الفريقين، بينما يتجمد رصيد كاربي عند 10 نقاطٍ في المركز قبل الأخير.

وافتتح أصحاب الأرض التسجيل بعد مرور ربع ساعةٍ من بداية اللقاء، بعدما راوغ بورييلو رقيبه الوحيد بونوتشي قبل أن يسدد على يسار بوفون، ليتقدم كاربي بـ0-1 قـ15، إلا أن تقدمهم لم يستمر طويلاً، بعدما نجح ماندجوكيتش في استغلال توغل وعرضية كوادرادو من جهة اليمين ليسجل هدف التعادل للسيدة العجوز بعد مجهودٍ فرديٍ رائعٍ للحاق بالكرة قبل وضعها من الوضع طائراً في منتصف المرمى لتصبح النتيجة 1-1 قـ18.

وقرب نهاية الشوط الأول، تمكن مهاجم أتلتيكو مدريد وبايرن ميونيخ الأسبق من تسجيل هدفه الـ4 في 4 مبارياتٍ متتاليةٍ للبيانكونيري، من رأسيةٍ قويةٍ ارتقى لها عالياً عقب عرضيةٍ مميزةٍ من إيفرا من الجهة اليسرى قـ41، لينتهي الشوط الأول بتقدم اليوفي بـ1-2 على كاربي.

وتمكن بوجبا من إضافة الهدف الثالث لفريقه قـ50 بطريقةٍ فنيةٍ رائعة، بعدما استلم على صدره تمريرةٍ  طوليةٍ رائعةٍ من منتصف الملعب بواسطة زميله كلاوديو ماركيزيو، قبل أن يسدد بيمينه على يمين الحارس المتقدم، ليقترب الضيوف أكثر وأكثر من تحقيق فوزٍ مريحٍ بعدما أصبحت النتيجة 1-3 منذ بداية الشوط الثاني للقاء.

جازيتا ديلا سبورت – ميلانو:

ميلان يقلب الطاولة


قلب إيه سي ميلان الطاولة على مضيفه فروسينوني، بعدما حول تأخره بهدف نظيف لفوز برباعية مقابل هدفين.

وعلى الرغم من تقدم الضيوف في النتيجة بعد مرور 19 دقيقة عبر المهاجم دانيل كيوفاني بعد تمريرة فيدريكو ديونيسي إنفرد على إثرها بالحارس الشاب جيانلويجي دوناروما ووضعها على يساره.

ولكن جاء رد "الروسونيري" قاسيا في الشوط الثاني وبالأربعة، حيث عادل إيجنازيو أباتي النتيجة في الدقيقة 51 بعد تمريرة الياباني كيسوكي هوندا داخل منطقة الجزاء وسدد كرة قوية على يمين نيكولا ليالي.

وبعدها بأربع دقائق، وضع الكولومبي كارلوس باكا ميلان في المقدمة بعد ارتباك داخل منطقة الجزاء لتتهيأ الكرة أمام باكا ليضع الكرة في المرمى الخالي من حارسه.

وجاء ثالث الأهداف في الدقيقة 77 برأسية قوية من المدافع البرازيلي أليكس بعد ركنية مباي نيانج.

وقلص فيدريكو ديونينسي النتيجة لأصحاب الأرض في الدقيقة 84 برأسية على يسار دوناروما، قبل أن يوسع جياكومو بونافينتورا الفارق من جديد في الوقت الضائع بعد تسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء.

وبهذا الفوز يضع الميلان نهاية سعيدة لعام 2015 وقبل العطلة الشتوية حيث ارتفع رصيده للنقطة 28 في المركز السادس بينما تجمد رصيد فروسينوني عند 14 نقطة في المركز الثامن عشر.

لم يتوقع أحد هذا

قال ستيفن بيولي مدرب لاتسيو انه لم يتوقع احد ان ياتي فريقه الى سان سيرو و يهزم انتر المتفوق على الجميع هذا الموسم.

واضاف : انها كرة القدم بكل اثارتها و لقد قدمنا عرضا هاما على هذا الملعب و لم يتوقع احد ما فعلناه فقد كانت كل التحليلات قبل المباراة تشير الى هزيمتنا المنطقية لكننا قلبنا التوقعات.

واعترف المدرب بان الحظ خدم فريقه بشكل ما في المباراة لكنه اضاف : الحظ جزء من كرة القدم و عندما تركل الكرة فانها يمكن ان تذهب الى اي مكان بما فيه المرمى انه الحظ.