قال الفرنسي ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الذي صدر اليوم قرار بايقافه عن مزاولة أي عمل يرتبط باللعبة لمدة ثمان سنوات من قبل لجنة القيم بالاتحاد الدولي (فيفا) إن هذا الأمر يعد بمثابة "احتيال كبير"، مشيرا إلى نيته الطعن.

وأدان بلاتيني في بيان القرار معتبرا أنه جاء للاضرار بسمعته بناء على عناصر يعرفها جيدا، نافيا "قانونيتها وقابليتها للتصديق".

وأشار الفرنسي إلى أنه سيطعن على القرار أمام محكمة التحكيم الرياضي وأمام القضاء المدني اذا ما استدعى الأمر وذلك ليحصل على تعويض عن الأضرار التي عاناها لـ"أسابيع طويلة".

وأضاف بلاتيني "لدي قناعة بأن مصيري كان مقررا قبل جلسة 18 ديسمبر وأن هذا الحكم ليس سوى تجسيد بائس لرغبة في اقصائي من عالم كرة القدم".

واعتبر الفرنسي ان تصرفاته دائما كانت "لا تشوبها شائبة" سواء في أرض الملعب أو أثناء رئاسته لـ(ويفا)، مشيرا إلى أن لديه استعداد للذهاب لـ"نهاية المطاف"، من أجل اظهار الحقيقة.

وأضاف بلاتيني "أنا في سلام مع نفسي"، مشددا على أنه لا يشعر بدهشة من القرار الذي اتخذته اللجنة اليوم.

يشار إلى أن العقوبة التي تحرمه هو ورئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، جوزيف بلاتر من الابتعاد عن أي عمل يرتبط بكرة القدم لمدة ثمان سنوات تسري بصورة فورية وعلى الصعيدين القومي والدولي.