اعترف الهولندي لويس فان جال المدير الفني لنادي مانشستر يونايتد بأنه يخشى على منصبه في أعقاب الهزيمة أمام نورويتش سيتي بهدفين مقابل هدف بالدوري الإنجليزي الممتاز.

ولم يحقق مانشستر أي انتصار في أخر ست مباريات وتعرض الفريق للهزيمة الثالثة على مستوى جميع المسابقات، ليتراجع إلى المركز الخامس في الدوري الإنجليزي بفارق تسع نقاط خلف ليستر سيتي المتصدر.

وقال فان جال 64/ عاما/ خلال مؤتمر صحفي "نعم أشعر بالقلق على وظيفتي لأنني أدرك أن الثقة في المدرب مهمة جدا وعندما تخسر المباريات فإن الثقة في المدرب ستتقلص، هذا يحدث الآن، لا يمكنني أن أتجاهل هذا".

وتتزايد التكهنات حول مستقبل فان جال خاصة مع وجود البرتغالي جوزيه مورينيو بدون عمل بعد إقالته من تدريب تشيلسي يوم الخميس الماضي.

وكشفت وسائل إعلام بريطانية اليوم الاثنين أن مانشستر تواصل مع مورينيو لاستطلاع رأيه في خلافة فان جال.

وذكرت صحيفة "ذي صن" أن النادي الأكثر تتويجا ببطولة الدوري الإنجليزي تواصل مع ممثل المدير الفني السابق لنادي تشيلسي، الذي يرغب في تدريب مانشستر يونايتد منذ فترة طويلة، حسبما أفادت صحيفة "التايمز".

وتحدثت صحف أخرى عن أن فان جال يحظى بفرصة أخيرة خلال المباراتين المقبلتين "للشياطين الحمر" من أجل الاحتفاظ بمنصبه.

وقالت صحيفة "ديلي ميل" إن الثقة في الإدارة الفنية للفريق تلاشت تقريبا بعد مباراته الأخيرة في مسابقة الدوري وأصبح المدرب الهولندي يواجه شبح الإقالة حتى قبل المباراة القادمة أمام ستوك سيتي والتي تتزامن مع عطلة أعياد الميلاد.

وكان مورينيو قد أقيل الأسبوع الماضي من منصب المدير الفني لتشيلسي، ولكن طبقا للمحيطين به، فإن المدرب البرتغالي لا يرغب في الخلود للراحة، كما أنه يرغب في الاستمرار في العيش بلندن.

وأوضحت "التايمز" أن تعاقد مورينيو مع تشيلسي لا يتضمن شرط يمنعه من التعاقد مع فريق من فرق الدوري الإنجليزي، على خلاف الوضع عام 2007 عندما رحل أول مرة عن النادي اللندني.

وأشارت صحيفة "الجارديان" إلى أن أكبر ناديين في مدينة مانشستر (مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد) قد يدخلان في صراع من أجل الفوز بخدمات الإسباني بيب جوارديولا الذي أعلن في وقت سابق رحيله عن بايرن ميونيخ في نهاية الموسم الجاري.

وتتوقع غالبية الصحف الإنجليزية أن يحل جوارديولا بديلا لمانويل بيليجريني المدير الفني الحالي لمانشستر سيتي. على أن يتولى مورينيو تدريب يونايتد.

ولكن فان جال يرى أن الضغوط ليست مصوبة ضده وأنه الرجل الأنسب لمنصب المدير الفني لمانشستر.

وقال "لدي ثقة في نفسي وفي قدرتي على قلب الأوضاع، لا اعتقد أن تغيير المدرب سيسفر عن نجاح مباشر".

وتابع "دائما أقيم نفسي لأن هذا جزء من فلسفتي.. ولكن فلسفتي أيضا تقول أنني لست المدرب الذي كنت عليه قبل 25 عاما.. يجب أن تقيم الأمور دائما وبالتأكيد هذه الفلسفة مهمة جدا بالنسبة لي".

وأضاف "ولهذا السبب أنا- وربما أنا مضطر لقول هذا- مدير فني ناجح للغاية".