أكد محمد أبو السعود رئيس النادي الإسماعيلي، على تلقى أحمد حسام "ميدو" المدير الفني للفريق لتهديدات منعته من الدخول لمدينة الإسماعيلية خلال الساعات القليلة الماضية.

وأشار أبو السعود إلى أنه كان من المقرر أن يعقد جلسة مع ميدو وياسين طاهر محافظ الإسماعيلية، من أجل إثناء المدير الفني عن قراره بالرحيل عن الفريق، والذي إتخذه عقب أزمته مع اللاعب حسني عبد ربه.

وفي تصريحات عبر قناة النهار رياضة، قال رئيس الإسماعيلي: " ميدو تلقى تهديدات منعته من الدخول إلى الإسماعيلية من أجل حضور الاجتماع معي وبحضور المحافظ ".

وأكمل أبو السعود: " التهديدات لم تأت من الجماهير، وليس من معاديين لمجلس الإدارة، فليس لنا أعداء، ولكن هناك ستة أشخاص لهم أهداف معينة ويرغبون في عدم استقرار النادي ".

ونشبت أزمة بين ميدو وعبد ربه بعد أن أدلى الثنائي بتصريحات تليفزيونية قبل أيام قليلة ماضية، هاجم خلالهما الثنائي بعضهما البعض، مما أدى بالمدير الفني للاستقالة من منصبه.

وأضاف رئيس الإسماعيلي: " ميدو أكد لي على حضوره للاجتماع، فهو يريد العودة لمهمته مع الفريق ولكن هناك تهديدات لم تأت من الجماهير أو من حسني عبد ربه وشقيقه، وأنا أعرف من قام بتهديده وأدرك الغرض من الأمر ".

واختتم أبو السعود قائلاً: " لا نحصل على أي شيء من النادي وبالتالي فلن أتنازل عن التطهير، وسأعقد الجلسة مع ميدو في الأيام المقبلة بحضور محافظ الإسماعيلي من أجل عودة الاستقرار للفريق ".