أبدى نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) اوخينيو فيجيريدو استعداده للتعاون مع القضاء في قضايا الفساد التي يشتبه في وجودها باتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم (كونميبول)، وفقا لما أكدته محاميته بعد مثول موكلها أمام القضاء الأوروجوائي.

وأكدت المحامية كارين بينتوس "انه مستعد للتعاون مع القضاء فيما يعرفه بشأن كونميبول".

وكان الرئيس السابق لـ(كونميبول) قد وصل إلى العاصمة الأوروجوائية قادما من مدريد للمثول أمام القضاء بتهم الاحتيال وغسيل الأموال.

وأشارت المحامية إلى أنها طلبت من هيئة المحكمة اعتبار فيجيردو "متعاونا" في القضية، ولكنها لم تتلق أي رد بهذا الخصوص.

وأعربت عن قلق موكلها "العميق" إزاء "التهديدات" التي تلقتها زوجته في أحد المراكز التجارية بالعاصمة مونتفيديو بهدف الضغط عليه كي لا يتعاون مع القضاء.

وتنظر المحكمة في دعوى تقدم بها عدد من فرق كرة القدم الأوروجوائية نهاية 2013 يدينون من خلالها وجود "منظمة اجرامية" داخل الـ(كونميبول) تستولي على الأموال التي من المفترض أن تصل إلى الأندية واللاعبين والاتحاد.

وكان القضاء الأمريكي قد فتح في مايو الماضي تحقيقا في قضايا فساد وغسيل أموال بحق عدد من كبار مسئولي (فيفا)، بينهم فيجيريدو، الذي تم اعتقاله في سويسرا منذ ذلك الحين.

وطلب القضاء الأوروجوائي بتسليمه في الثاني من أكتوبر/تشريت أول الماضي، وفي 18 من الشهر الجاري أُعلن مواقفة السلطات السويسرية على تسليمه لمونتفيديو.