تشكل الأجازة الشتوية للدوري الألماني لكرة القدم (بوندسليجا) أفضلية للاعبي المسابقة دون غيرهم حيث يمكنهم الاستمتاع باحتفالات أعياد الميلاد (الكريسماس) بدون قلق أو ترقب للمباراة المقبلة ، كما هو الحالي في بقية الدوريات الكبيرة في القارة الأوروبية.

كذلك تشكل الأجازة ، التي تنتهي في 22 كانون ثان/يناير، فرصة أمام للاعبين لشحن الطاقة أو التعافي من حالات الإصابة دون الغياب عن مباريات ، وكذلك الراحة الذهنية بعيدا عن كرة القدم لفترة.

وقال توماس مولر لاعب بايرن ميونيخ "إنه أمر لطيف أن يكون لدينا الوقت لرؤية من نريد ولنقضي أياما بدون أي التزامات. كرة القدم لعبة رائعة، ولكنها ليست كل ما في الحياة."

ويأمل بايرن ميونيخ وجماهيره أن تقلص فترة الأجازة قائمة الإصابات الطويلة التي يعاني منها الفريق الذي يتطلع إلى التتويج هذا الموسم بثلاثية الدوري والكأس ودوري أبطال أوروبا ، قبل رحيل المدير الفني جوسيب جوارديولا عن منصبه بانتهاء عقده الحالي.

أما بوروسيا دورتموند ، المتوج بلقب البوندسليجا في عامي 2011 و2012 ، فربما يكون قانعا بالمركز الثاني بعد أن عانى بشكل كبير في الموسم الماضي ، كما يتوقع أن يستمتع هيرتا برلين بالكريسماس هذا العام بشكل أكبر بعدما حقق مفاجأة باحتلال المركز الثالث.

أما هانوفر صاحب المركز السابع عشر قبل الأخير فسيستغل بعض الوقت في فترة الأجازة في البحث عن مدرب جديد بعد استقالة مايكل فرونتسيك ، كما يبحث عن عناصر جديدة يعزز بها صفوف الفريق خلال سوق الانتقالات الشتوية سعيا لتفادي الهبوط.

كذلك تمنح الأجازة الفرصة للمدربين لإعادة النظر بشأن أساليبهم الخططية لتجربتها خلال التدريبات التي تبدأ قبل استئناف منافسات البوندسليجا بأكثر من أسبوعين ، حيث تبدأ أغلب الأندية التدريبات من جديد اعتبارا من الرابع من يناير مع إقامة معسكرات في المناطق الجنوبية والدافئة من العالم.

ويختلف الحال في مسابقات دوري أخرى منها الدوري الإنجليزي الممتاز الذي يشهد إقامة عشر مباريات في المرحلة الثامنة عشرة غدا السبت ، الذي يتوافق مع الـ"بوكسينج داي" (يوم فتح صناديق هدايا الكريسماس) ، ثم إقامة منافسات المرحلة التاسعة عشر أيام الاثنين والثلاثاء والأربعاء المقبلة والمرحلة العشرين يومي الثاني والثالث من كانون ثان/يناير، كما تستأنف منافسات الدوري الاسباني في 30 ديسمبر الجاري والدوري الإيطالي في السادس من كانون ثان/يناير.

وقال كارل-هاينز رومينيجه رئيس نادي بايرن ميونيخ في تصريحات أدلى بها قبل أعوام قليلة "الأجازة الشتوية من التقاليد، وتشكل نفعا هائلا للأندية والمنتخب."

وجاء رأي الفرنسي آرسين فينجر المدير الفني لأرسنال الإنجليزي مشابها حيث قال إن الأندية الألمانية غالبا ما تبدو منتعشة في الأشهر الحاسمة بفصل الربيع ، وهو بالتحديد ما سيساعد بايرن ميونيخ في دوري الأبطال وكذلك المنتخب الألماني في كاس الأمم الأوروبية (يورو 2016).

وعلى المستوى المحلي ، كانت الأجازة قد ساعدت بوروسيا دورتموند في استعادة توازنه في الموسم الماضي ليصعد بعدها من المركز السابع عشر قبل الأخير إلى السابع ، لكنها أسفرت عن نتائج عكسية لآينتراخت فرانكفورت في موسم 2010 / 2011 عندما تراجع الفريق من المركز السابع إلى السابع عشر.

وتجدر الإشارة إلى أن بعض اللاعبين لا يستغلون فترة الأجازة للراحة ، حيث نشر ماريو جوتزه صورة له عبر موقع شبكة التواصل الإجتماعي (تويتر) يوم الثلاثاء الماضي يظهر فيها خلال تدريباته حيث يواصل برنامج التعافي من إصابة في الفخذ وقد كتب عليها "لم تبدأ أجازتي بعد."

بينما لا يستطيع البعض الاستمتاع بالراحة الذهنية حيث قال مايكل بريتز مدير الكرة بهيرتا برلين "إنني أفكر بالفعل بشأن (المباراة المقبلة أمام) أوجسبورج. لا يمكننا تحمل التراخي".