ربما يتوقع البعض أن احتفالات مفاجأة الموسم ليستر سيتي بأعياد الميلاد المجيد (الكريسماس) قد تتأثر في حالة فقدان موقعه في صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز، لكن كلاوديو رانييري المدير الفني للفريق أكد أنه لا يشعر بأي ضغوط فيما يتعلق بفقدان الصدارة خلال الكريسماس.

ويحتل ليستر سيتي الصدارة بفارق نقطتين أمام أرسنال وست نقاط أمام مانشستر سيتي، قبل مباراته المقررة السبت أمام مضيفه ليفربول ضمن منافسات المرحلة الثامنة عشرة من المسابقة.

ويبدو وضع ليستر سيتي الآن مختلفا بشكل هائل مقارنة بنفس التوقيت من الموسم الماضي، حيث كان يتذيل جدول المسابقة وكافح في المراحل الأخيرة حتى نجح في تفادي الهبوط بصعوبة.

وقال رانييري "الضغط يقع على الفرق الكبيرة. ليستر كان يعاني من الضغوط في مثل هذه الفترة من الموسم الماضي.. من الحمق أن نشعر بضغط. يجب أن نستمتع".

ولم يتلق ليستر سيتي أي هزيمة خلال عشر مباريات متتالية لكنه يواجه اختيارين قاسيين على ملعب ليفربول السبت ، الذي يتزامن مع ال"بوكسينج داي" (يوم فتح صناديق هدايا الكريسماس) ، وعلى ملعبه أمام مانشستر سيتي يوم الثلاثاء.

وقال ويست مورجان قائد ليستر سيتي "لن نسترسل في الحديث (بشأن المباراتين المقبلتين). سنحاول الحفاظ على الثبات ونركز في كل مباراة على حدة لنرى إلى أين يمكننا الوصول."

وأضاف "واجهنا أغلب الفرق هذا الموسم ونعرف أننا بحال جيد وندرك قدراتنا. نود فقط المضي قدما بهذا المستوى".

وفي حالة تعرض ليستر سيتي لأي كبوة ، فإن هذا سيمهد الطريق أمام أرسنال لانتزاع الصدارة.

وبعد فوزه على مانشستر سيتي 2 / 1 يوم الاثنين الماضي ، يتمتع أرسنال بمعنويات عالية قبل مباراتيه المقبلتين أمام ساوثهامبتون وبورنموث.

وستسلط الأضواء بشكل كبير على مدربين اثنين هولنديين، لكن لأسباب مختلفة.

ويسعى لويس فان جال المدير الفني لمانشستر يونايتد إلى تخفيف حدة الضغوط الواقعة على كاهله من خلال مباراة السبت أمام مضيفه ستوك سيتي والمباراة التالية أمام تشيلسي حامل اللقب.

فمانشستر يونايتد لم يحقق أي انتصار خلال ست مباريات وقد واجه لاعبوه صافرات الاستهجان من قبل الجماهير عقب المباراة التي خسرها أمام نوريتش سيتي مطلع هذا الأسبوع ، والتي أثارت التكهنات بشكل كبير حول تولي البرتغالي جوزيه مورينيو تدريب الفريق خلفا لفان جال.

وظهر الغضب بوضوح على فان جال عندما غادر المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس الأول الأربعاء، بسبب تكرار السؤال حول مستقبله مع الفريق.

وقال فان جال قبل مغادرة المؤتمر "إنني هنا فقط التزاما بقوانين الدوري الإنجليزي الممتاز. إنني مجبر على التحدث معكم.. الآن يمكنني أن أقول فقط إن تركيزي منصب على مباراة ستوك سيتي ، وتقديم المساعدة للاعبينا."

وسيكون جوس هيدينك الهولندي الآخر الذي ستركز عليه الأضواء هذا الاسبوع ، حيث سيبدأ مشواره في قيادة تشيلسي في مباراة الغد أمام نورويتش قبل أن يقوده في مواجهة مانشستر يونايتد.

وتولى هيدينك تدريب تشيلسي بعد رحيل مورينيو عن الفريق في أعقاب سلسلة من النتائج المتواضعة ليحتل حامل اللقب المركز الخامس عشر بجدول الدوري.

وقال هيدينك الذي كان قد تولى تدريب الفريق من قبل خلال عام 2009 "ما كان يجب أن أتولى هذه المهمة خلال الموسم. هذا يعني أن الأمور ليست على ما يرام."

وأضاف "تحدثت مع الفريق وتناقشنا بشأن الماضي، وبشأن سبب تواجدي هنا، وكذلك أسباب تراجع الفريق.. لكنني قلت لهم أيضا إن مثل هذه الأمور واردة في كرة القدم وإنني أود أن ينظر كل منهم لنفسه في المرآة، ليس لثانية واحدة وإنما لوقت طويل."

وفي بقية مباريات المرحلة التي تقام السبت، يلتقي أستون فيلا مع ويستهام وكريستال بالاس مع بورنموث ومانشستر سيتي مع سندرلاند وويست برومويتش ألبيون مع مضيفه سوانزي سيتي وتوتنهام مع نورويتش ونيوكاسل مع إيفرتون.

بينما تشهد بقية مباريات المرحلة التاسعة عشرة التي تقام ايام الاثنين والثلاثاء والأربعاء، مواجهة سوانزي مع كريستال بالاس وإيفرتون مع ستوك سيتي وأستون فيلا مع نورويتش سيتي وواتفورد مع توتنهام ونيوكاسل مع ويست برومويتش ألبيون وويستهام مع ساوثهامبتون وليفربول مع سندرلاند.