يدخل مانشستر يونايتد غدا الاثنين مواجهة تشيلسي في الجولة الـ19 من البريميير ليج على مسرح الأحلام أولد ترافولد، في لقاء يبحث كل منهما عن نقطة بداية قوية للتخلص من نقطة الضعف التي عانى منها كل فريق على مدار الموسم الحالي.

وفشل تشيلسي حامل اللقب في الظهور بالشكل الذي يضمن له الحفاظ على لقبه للموسم الثاني على التوالي، وهو ما أدى لرحيل المدير الفني جوزيه مورينيو، وفي المقابل لم ينجح مانشستر يونايتد في الاستمرار بمسيرة الارتقاء بالمستوى وتراجعت النتائج خلال الموسم الحالي ليصل للمركز السادس، بعدما اختتم الموسم الماضي رابعا.

عقم التهديف أمام عقم النقاط

لم يتمكن مانشستر يونايتد من تقديم مستوى طيب هجوميا خلال الموسم الحالي، ولعل أكبر دليل على ذلك هو أن الفريق لم يسجل سوى 22 هدفا في 18 مباراة، وهو ما يعني 1.2 هدفا في المباراة الواحدة، كما استقبل 16 هدفا.

وفي المقابل عجز تشيلسي عن الحفاظ على نفسه في منطقة الصراع على اللقب، حيث حصل على 19 نقطة فقط في 18 مباراة، وخسر 9 مباريات وتعادل في 4 مباريات.

واستقبل تشيلسي 29 هدفا في الموسم الحالي، ولم يسجل سوى 23 هدف، وهو ما يعبر عن تواضع مستوى الفريق دفاعيا وهجوميا.

يونايتد لم يفز منذ 3 سنوات

عجز مانشستر يونايتد عن تحقيق الفوز أمام تشيلسي منذ 28 أكتوبر 2012، عندما حقق الشياطين الحمر الفوز في اللقاء بنتيجة 3-2.

وأتي بعد هذا التاريخ 8 مباريات بين الفريقين، حيث تمكن تشيلسي من الفوز في 5 مباريات، وحسم التعادل 3 مباريات أخرى خلال مواجهات البلوز والشياطين الحمر.

ومن أبرز الملاحظات على مواجهات الفريقين أن أخر 5 مباريات شهدت إشهار الحكم للبطاقة الحمراء 3 مرات في وجه اللاعبين.

غيابات الفريقين

يغيب دييجو كوستا عن المباراة بسبب الإيقاف نتيجة تراكم البطاقات الصفراء، كما أن هناك شكوك حول قدرة فالكاو على الظهور باللقاء بسبب عدم الجاهزية، وهو الأمر ذاته بالنسبة لهازار.

ويغيب عن مانشستر يونايتد لوك شو، وأنطونيو فالنسيا، وماركوس روخو بسبب الإصابة، وهناك شكوك حول قدرة ماتيو دارميان وجيسي لينجارد على المشاركة.

مدرب جديد وآخر مهدد بالرحيل

يبحث جوس هيدينك المدير الفني الجديد لتشيلسي عن أول فوز بعد قيادته للفريق بعدما انتهي اللقاء الماضي بالتعادل أمام واتفورد بنتيجة 2-2.

ويرغب لويس فان جال المدير الفني لمانشستر يونايتد في الفوز ليتمسك بالأمل في البقاء بقيادة الفريق بعد التقارير العديدة التي انتشرت مؤخرا بشأن رحيله بسبب سوء النتائج.