في تحليلات عقل المباراة .. رحلة داخل عقول المديرين الفنيين لكلا الفريقين ونجتهد لإبراز النواحي التكتيكية المتخصصة التي كانت موجودة في المباراة ونضيف عليها ما كان يجب أن يكون متواجدا حتي تصل كرة القدم بشكلها المتخصص داخل عقل القارىء.

أفضل إختبار لمدرب أجنبي أو مصري عندما يواجه  فريقه غيابات فوقتها تصبح الخيارات أقل ويبدأ دور المدير الفني في إيجاد أكثر من حل تكتيكي لمواجهة الغياب الفني وفي نفس الوقت تكثر الإنتقادات اللا فنية واللا منطقية  والتي تري أنك كي تفوز لا بد أن تنظر لكم اللاعبين الهجومين في أرض الملعب وتنسي ما يجب أن يتوافر لدي المدير الفني علي دكة البدلاء.

ماركوس باكيتا قدم مباراة تكتيكية ممتازة في إدارة أوراقه المتاحة للخروج بالتعادل أمام بتروجيت بعد التأخر بهدف وكاد أن يخطف الثلاثة نقاط في النهاية وقبل أن توافق أو تعترض علي ما قيل ..لك أسئلة.

ما هي حالة باسم مرسي الفنية والبدنية ؟ نفس الأمر لمصطفي فتحي ..أنت لا تريد إلا أن تلقي باللوم علي معروف يوسف وتتسائل لماذا أبقي عليه بعد إحرازه للهدف ..التفسير في السطور المقبلة.

سيناريو اللقاء

•بدأ طلعت يوسف المباراة معتمدا علي 4-3-2-1 محمد الشناوي حارسا  وتواجد عمرو حسن وحسام حسن والمعتصم سالم واسامة محمد في الدفاع أمامهم الثلاثي مصطفي شبيطة وأحمد الشناوي وأحمد مجدي ثم الثنائي يعقوبو شيبو وشيمس تيدي خلف رأس الحربة أحمد جعفر.

•في المقابل بدأ باكيتا 4-2-3-1 بتواجد احمد الشناوي أمامه رباعي عمر جابر و علي جبر ومحمد كوفي و حماده طلبه ثم الثنائي إبراهيم صلاح  وطارق حامد خلف الثلاثي أحمد حمودي يمينا ومعروف يوسف في العمق وأيمن حفني يسارا خلف رأس الحربة محمد سالم.

•هل تعرف دور يايا توريه في حال غياب ديفيد سيلفا ؟ .. بيللجريني منذ سنوات ومن قبله مانشيني يعتمدان علي قوة تسديد توريه وعلي قدرته البدنية التي تتيح له إستلام الكرات وتمريرها بيسر للجناحين .. لا يمكن تشبيه يايا بمعروف يوسف ولكن.

•هل تعلم أين كان يلعب معروف يوسف مع الشرطة ؟ لماذا قام الزمالك بشرائه ؟ معروف يوسف ليس بصانع لعب صريح  في مركز رقم 10 يتمتع بالمرواغة ولكنه يصلح للعب ك connector  بين خطي الوسط والهجوم بسلاسة دون أية تعقيدات.

•لماذا إشترك معروف يوسف منذ البداية ؟ شيئا طبيعيا جدا أن تضع أوراق رابحة علي دكة البدلاء ففي ظل غياب ( كهربا هجوميا وحازم  دفاعيا وتوفيق في وسط الملعب ) تصبح خياراتك علي الدكة هي ضرورة الإبقاء علي مصطفي فتحي كورقة رابحة يمكن بها تغيير اللقاء وبالطبع باسم مرسي كان مبتعدا لفترة فلا يمكن البدء به والأفضل إشراكه في النهاية وخاصة وأنت تلعب أمام فريق يلعب مدربه دائما علي فكرة فصل الخطوط.

•نجاح باكيتا في توظيف معروف يوسف هجوميا قابله فشلا في توظيف أيمن حفني والذي تحول للجانب الأيسر وخلفه يبتعد كثيرا حماده طلبة لذلك بات علي أيمن أن يتراجع للخلف عندما يفقد الزمالك الكرة وهو ما يرهقه كثيرا هجوميا فضلا علي أن المركز الأفضل له هو الجانب الأيمن وليس الأيسر.

•كيف كان يمكن أن يعالج باكيتا خطأه في توظيف معروف وأيمن حفني دون أن يفقد وسط الملعب ودون ان يرهق حفني ؟ ببساطة وفي ظل تواجد طارق حامد وإبراهيم صلاح كان يجب علي معروف أن يتقهقر بينهما أثناء فقدان الكرة ويتولي كلا الإرتكازين مهمة أحد الأجناب وبالتالي يقل تراجع حفني أو حمودي لأخر نقاط الملعب الدفاعية للزمالك.

•بعد هدف بتروجيت قام باكيتا بمعالجة أول أخطائه سريعا بتبادل أماكن  حفني وحمودي وفي الشوط الثاني جعل حماده طلبه يقوم بالصعود هجوميا بجوار حمودي وهو ما نتج عنه الهدف الأول من تحرك ممتاز لمعروف يوسف.

•مصطفي فتحي كان سيدخل بديلا لمعروف يوسف ..لا أعرف مصدر هذه المعلومة التي قيلت ولا أعرف لماذا كل هذا السخط علي إبقاء معروف حتي النهاية  ولكن الفيديو القادم يوضح مشكلة معروف الدفاعية في الشوط الأول ودوره الهجومي المؤثر في الشوط الثاني



•دخول إبراهيم عبدالخالق حول الطريقة إلي 4-1-2-2-1  وبات يوسف أقرب لخط الوسط منه للهجوم ومع ذلك أكمل دوره الهجومي في صناعة اللعب لمصطفي فتحي بعد دخوله بديلا لأيمن حفني ( الذي أرهق في الشوط الأول ) وفي النهاية دخل باسم مرسي بديلا لمحمد سالم وبات تشكيل الزمالك هجوميا في أخر المباراة أقوي كثيرا من بدايتها.

•لماذا لم يبدأ الزمالك المباراة مثلما أنهاها ؟ ليس هذا هو السؤال الأمثل ..الأفضل أن تسأل ماذا كان سيفعل الزمالك بالتشكيل الأمثل أمام تنظيم بتروجيت الجيد دفاعيا في الشوط الأول وهل لو بدأ باسم مرسي بحالته هذه كان أفضل للزمالك أم أن الفريق وقتها كان سيكون مضطرا لإقحام سالم علي حسابه.

•حمادة طلبة المظلوم قدم أداء هجوميا ممتازا في الشوط الثاني خاصة في صناعته للهدف ..لإن طلبه قام بالإستلام والصعود للمرمي وحماية الكرة أمام مدافعين وأستغل تقدم معروف ليعطي له تمريرة سلسة جدا كصانع ألعاب جعلت يوسف أمام المرمي مباشرة.

•في المقابل فقد طلعت يوسف سيطرته علي الملعب تماما بعد عدم توفيقه في التغييرات وإن كنت أري أن أسوأ تغيير كان دخول كريم طارق بدلا من شيبو يعقوبو وحاول معه يوسف أن يباغت الزمالك بالهجوم ولكن الفريق إفتقد الربط تماما خاصة بعد الخروج الأخير لأحمد الشناوي ودخول هشام أبوخليل الذي يلعب علي الخط أكثر منه في العمق.

•أخيرا .. إن كنت تعيش علي ذكري ظهيري جنب الزمالك و الأهلي  اللذان يرسلان عرضيات خطيرة فيقفز المهاجمون لاعلي ويقفز مدافعي المنافس لأسفل وتدخل الكرة الشباك ويتقدم الفريق بهدفين في أول ربع ساعة فبالتأكيد أنت واهم لإن أهم عنصر كان يضغط علي المنافس وهو الجماهير ( التي تقوم بالتشجيع فقط ) غير موجود لذلك علي الجميع أن يتفهم أن كرة القدم تغيرت.

•لا تطلب أداء أوربيا من فريقك مصحوبا بالفوز طالما تفكر في الفوز بطريقة تقليدية

للتواصل مع الكاتب عبر فيسبوك اضغط هنا