تعادل فريق ليستر سيتي على ملعبه وبين جماهير مع فريق مانشستر سيتي سلبياً في المباراة التي أقيمت ضمن منافسات الجولة التاسعة عشر في بطولة البريميرليج.

التعادل حافظ لأرسنال على الصدارة لكن ليستر أصبح متساوي معه برصيد 39 لكن فارق الأهداف لصالح أرسنال، بينما جاء السيتي ثالثاً برصيد 36 نقطة لتشتعل المنافسة بين الثلاثي على اللقب.

الشوط الأول

بدأت المباراة بضغط من أصحاب الأرض أسفر عن ركلة حرة مباشرة تم تنفيذها عرضية دون خطورة على مرمى السيتي، ورد السماوي بمرتدة في الدقيقة 7 انتهت بعرضية أرضية من ستيرلينج شتتها الدفاع الأزرق.

والتقط أجويرو الكرة في منطقة جزاء ليستر في الدقيقة 12 ليراوغ ويسدد بيسراه لكن الكرة ارتطمت بالدفاع وتحولت لركنية قبل أن تصل باتجاه حارس المرمى.

وكاد السيتي أن يسجل في الدقيقة 18 بعد انطلاقة من رحيم ستيرلينج الذي مرر إلى دي بروين في منطقة الجزاء ليسدد كرة بيمناه تصدى لها الحارس بصعوبة، وبعدها بدقيقة سدد أجويرو من منطقة الجزاء كرة ارتطمت بالدفاع وطاحت بعيداً عن المرمى.

وسجل محرز حضوره في الدقيقة 25 بانطلاقة من الجهة اليسرى وسط مدافعي السيتي وتسديدة قوية علت عارضة الحارس جو هارت بقليل لتكون أخطر فرص المباراة لفريقه.

وأنقذ حارس ليستر فريقه من هدف مؤكد في الدقيقة 27 بعد تسديدة رائعة من رحيم ستيرلينج داخل منطقة الجزاء ليحولها إلى ضربة ركنية لم يستفد منها السيتي.

وواصل السيتي ضغطه القوي في الدقيقة 32 بتسديدة قوية من ستيرلينج من خارج منطقة الجزاء حولها حارس ليستر إلى ركنية شتتها الدفاع ليسددها أجويرو بجوار القائم.

وأهدر فاردي أخطر الفرص لليستر في الدقيقة 40 بعد تمريرة خاطئة في الدفاع من فيرناندينيو إلى فاردي الذي انفرد وسدد بقوة فوق عارضة السيتي لتضيع فرصة هدف مؤكد.

الشوط الثاني

البداية كانت نارية من السيتي حيث حصل على ركنية في الثواني الأولى ثم عرضية أرضية من دي بروين قابلها أجويرو بلمسة علت العارضة بقليل في الدقيقة 46.

ومن مرتدة خطيرة سدد اللاعب كانتي كرة قوية من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 58 لكنها مرت بجوار القائم الأيسر للحارس جو هارت بقليل.

وأنقذ حارس ليستر فريقه من هدف في الدقيقة 64 بعد عرضية نفذها دي بروين من ضربة ركنية قابلها أوتاميندي برأسية متقنة إلى شباك ليستر لكن الحارس حولها لركنية في الوقت القاتل.

وهرب فاردي في الدقيقة 71 من دفاع مانشستر سيتي ومر بسرعته من أوتاميندي على الجهة اليسرى في منطقة الجزاء ليسدد كرة قوية بيسراه ذهبت حيث يتمركز الحارس هارت ليتصدى لها بثبات.

وأنقذ جو هارت مرمى مانشستر سيتي في الدقيقة 77 بعد ركلة حرة مباشرة على حدود منطقة الجزاء مررها محرز إلى كريستيان الذي سدد قذيفة حولها الحارس الإنجليزي إلى ركنية.

وحصل ليستر على ركلة حرة مباشرة على حدود منطقة جزاء السيتي مجدداً في الدقيقة 90 نفذها اللاعب برايتون عرضية أبعدها هارت بنجاح.

لمتابعة المباراة دقيقة بدقيقة اضغط هنا