قال مدرب لبرشلونة، لويس إنريكي، تعليقا على واقعة استغناء النادي الكتالوني عن اللاعب الشاب سيرجي جوارديولا الذي كان قد تعاقد معه لساعات للعب في صفوف الفريق الرديف، إنه لم يستغرب الواقعة، خاصة وأن ما يكتبه الشخص على الشبكات الاجتماعية لا ينسى.

وصرح إنريكي "لم أتفاجأ أن تحدث هذه الأشياء من خلال تويتر، هناك حالات نتذكرها مؤخرا. كل ما تكتبه على الشبكات الاجتماعية له أصداؤه، وخاصة في عالم كرة القدم. علينا أن ننتبه للغاية مما نكتبه".

وكانت إدارة النادي قد فسخ أمس عقد المهاجم المايوركي (24 عاما) بعد ساعات عن التوقيع على عقد معه وذلك بعد التأكد من نشره تغريدات عدائية تجاه النادي وإقليم كتالونيا، في واحد من أسرع الصفقات التي يتم فسخها في تاريخ كرة القدم.

وكان لاعب ألكوركون السابق قد نشر عبر حساب أصلي له على موقع (تويتر) الاجتماعي، تعود ليوم 26 أكتوبر اول 2013 "هاها.. أيها الأصلع ستعاني كثيرا اليوم. كتالونيا عاهرة.. وتحيا مدريد"، وأخرى في نفس اليوم يقول فيها "حان موعد الكلاسيكو، تحيا مدريد"، وهو اللقاء الذي انتهى لصالح البرسا 2-1 في الكامب نو بالموسم الذي توج فيه أتلتيكو مدريد بلقب الليجا.

ورغم أنها ليست المرة الأولى التي كان سيرتدي فيها لاعب مدريدي النزعة قميص برشلونة، لكن يبدو أن عدائه لإقليم كتالونيا، الذي يخوض حربا برلمانية ضروس للانفصال عن إسبانيا، كان هو السبب في فسخ العقد الفوري وارتباطه بالبرسا.