انتزع أتلتيكو مدريد صدارة الدوري الأسباني من برشلونة بعدما تغلب على ضيفه ليفانتي 1 / صفر السبت في المرحلة الثامنة عشرة من المسابقة والتي افتتحت في وقت سابق اليوم بتعادل سلبي مخيب لأمال برشلونة أمام مضيفه وجاره إسبانيول.

ورفع أتلتيكو مدريد رصيده إلى 41 نقطة ليصعد إلى المركز الأول بفارق نقطتين أمام برشلونة ، ويمكن لريال مدريد ، صاحب المركز الثالث برصيد 36 نقطة ، انتزاع المركز الثاني من برشلونة في حالة فوزه على مضيفه بلنسية غدا الأحد.

ويدين أتلتيكو مدريد بفضل كبير في الفوز للاعبه البديل توماس بارتي الذي شارك في الدقيقة 73 ليسجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 81.

ووجه إسبانيول ضربة موجعة لجاره برشلونة بعدما تعادل معه سلبيا في مواجهة الديربي التي جمعت الفريقين على ملعب "باور 8" في افتتاح المرحلة ، ليرتفع رصيد إسبانيول إلى 21 نقطة في المركز الحادي عشر مقابل 39 نقطة لبرشلونة في المركز الثاني وتتبقى له مباراة مؤجلة واحدة.

وكان برشلونة الفريق الأفضل من حيث الاستحواذ والضغط الهجومي في أغلب فترات المباراة لكن لاعبيه أهدروا العديد من الفرص كما عاند الحظ الفريق وأضاع عليه أكثر من هدف محقق ، وشكل إسبانيول ندا قويا أمام الفريق الكتالوني وكاد أن يتقدم في أكثر من مناسبة لكنه اكتفى بالحفاظ على نظافة شباكه والخروج بنقطة من المباراة.

وعلى ملعب "فيسنتي كالديرون" بالعاصمة مدريد ، بدأت المباراة بفترة جس نبض حاول خلالها كلا الفريقين قراءة المنافس وترتيب أوراقه على أرض الملعب ولم يختبر أي من الحارسين خلال الدقائق الأولى.

حاول أتلتيكو فرض سيطرته وهاجم من الجانبين لكن ليفانتي توخى الحذر تفاديا لاهتزاز شباكه مبكرا ولم يتعجل في الهجوم.

وجاءت أول فرصة حقيقية في الدقيقة 14 عندما حصل أتلتيكو على ضربة حرة من نقطة خطيرة خارج منطقة الجزاء بقليل وسدد أنطوان جريزمان كرة قوية لكنها مرت فوق العارضة مباشرة.

بعدها دخل ليفاتي في أجواء المباراة وقدم أكثر من محاولة لاختراق دفاعات أتلتيكو لكن لاعبي الأخير ركزوا على قطع التمريرات وعدم السماح بهجمات منظمة تهدد مرماهم.

وطالب أتلتيكو بضربة جزاء في الدقيقة 26 بدعوى تعرض أنخيل كوريا لعرقلة من جانب خوسي ماري لكن الحكم أشار بمواصلة اللعب.

وطوال الفترة المتبقية من الشوط الأول لم يظهر أي من الفريقين بالحدة الهجومية الكافية للوصول إلى الشباك ، لينتهي بالتعادل السلبي.

وفي الشوط الثاني ، لم يختلف الحال كثيرا حيث استمر الإيقاع المتوسط وقلت الفرص الهجومية على الجانبين.

وضاعت فرصة ثمينة على أتلتيكو مدريد في الدقيقة 54 حيث سدد خورخي كوكي كرة قوية من حدود منطقة الجزاء لكنها اصطدمت بالعارضة.

وكاد ليفانتي أن يعاقب أصحاب الأرض في الدقيقة 69 عندما سدد جوردي اكسوميترا بقوة من داخل منطقة الجزاء لكن الدفاع أحبط المحاولة وشدد الكرة.

وكاد البديل روبن جارسيا أن يسجل لليفانتي بعد ثوان من مشاركته في الدقيقة 75 ، حيث سدد كرة زاحفة قوية من حدود منطقة الجزاء لكن الحارس تصدى لها بثبات.

وفي الدقيقة 81 رسم أتلتيكو البسمة أخيرا على وجوه جماهيره وتقدم بهدف للبديل توماس بارتي الذي تلقى الكرة خارج منطقة الجزاء وراوغ ببراعة ثم سدد كرة ارتمى عليها الحارس لكنه أفلتت منه وسكنت الشباك.

وكثف أتلتيكو تركيزه على الحفاظ على تقدمه في الدقائق المتبقية مع تقديم أكثر من محاولة لتعزيز التقدم بالهدف الثاني ، لكن محاولاته لم تسفر عن جديد ليكتفي بالفوز 1 / صفر الكافي لانتزاع الصدارة.